للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الشعبي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18-12-2013, 08:20 AM   #1521
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-12-2013, 06:47 PM   #1522
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى



حكم طواف من لامس امرأة أجنبية

رجل كان يطوف طواف الإفاضة في زحام شديد ولامس جسم امرأة أجنبية عنه هل يبطل طوافه ويبدأه من جديد قياساً على الوضوء أم لا؟


لمس الإنسان جسم المرأة حال طوافه أو حال الزحمة في أي مكان لا يضر طوافه، ولا يضر وضوءه، في أصح قولي العلماء. وقد تنازع الناس في لمس المرأة هل ينقض الوضوء؟ على أقوال: قيل: لا ينقض مطلقاً. وقيل: ينقض مطلقاً. وقيل: ينقض إن كان مع الشهوة.
والأرجح من هذه الأقوال والصواب منها أنه لا ينقض الوضوء مطلقاً، وأن الرجل إذا مس المرأة أو قبلها لا ينتقض وضوءه في أصح الأقوال؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قبَّل بعض نساءه ثم صلى ولم يتوضأ، ولأن الأصل سلامة الوضوء وسلامة الطهارة، فلا يجوز القول بأنها منتقضة بشيء إلا بحجة قائمة لا معارض لها، وليس هنا حجة قائمة تدل على نقض الوضوء بلمس المرأة مطلقاً. أما قوله تعالى: أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء[1]، فالصواب في تفسيرها أن المراد بها الجماع وهكذا القراءة الأخرى أو لا مستم النساء فالمراد بها الجماع، كما قال ابن عباس وجماعة، وليس المراد به مجرد مس المرأة كما يروى عن ابن مسعود رضي الله عنه، بل الصواب في ذلك هو الجماع كما يقوله ابن عباس رضي الله عنهما وجماعة. وبهذا يُعلم أن الذي مس جسمه جسم امرأة في الطواف أن طوافه صحيح، وهكذا الوضوء، ولو مس امرأته أو قبلها فوضوئه صحيح ما لم يخرج منه شيء، لكن ليس له أن يمس جسم امرأة ليست محرماً له على وجه العمد.
----------------------------------------------
[1] سورة المائدة، الآية 6.
نشر في مجلة (التوعية الإسلامية في الحج) العدد 11 ، وفي كتاب (فتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة) ص 32 ، وفي مجلة (العالم الإسلامي) - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء السابع عشر
http://www.binbaz.org.sa/mat/737
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2013, 07:28 AM   #1523
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى


فضل قراءة الكهف يوم الجمعة

هل هناك حديث في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، وهل هذا الحديث أو بما معناه: أن من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء الله له نوراً ما بين السماوات والأرض؟

نعم، ورد في ذلك أحاديث لكن فيها ضعف، فإذا فعل الإنسان ذلك يرجو فضل ذلك فهذا حسن، وقد فعله ابن عمر رضي الله عنه، فالمقصود أن الأحاديث الضعيفة في هذا يستعمل في فضائل الأعمال، أهل العلم يستعملون الأحاديث الضعيفة في الفضائل والترغيب فيها، ولاسيما إذا فعلها بعض الصحابة، فهذا مما يقوي تلك الأحاديث ويدل على أن لها أصلا، فإذا قرأ الكهف يوم الجمعة فهذا فيه خير عظيم، وفضل كبير، ويرجى له في ذلك ما ورد في الأحاديث.
http://www.binbaz.org.sa/mat/19501



الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى

قراءة سوة الكهف يوم الجمعة وفضل ذلك

هل الصحيح بأن من قرأ سورة الكهف له فضل يوم الجمعة، وما هو الحديث الذي يبين فضل هذه السورة العظيمة؟

هذه السورة يستحب قراءتها يوم الجمعة جاء في أحاديثها فيها ضعف, ولكن ثبت عن بعض الصحابة أنه كان يقرؤها عن أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه-ويروى عن ابن عمر، وهذا يدل على أن لها أصلا، فإن الصحابي لما واضب عليها دل على أن عنده علم من ذلك، فالأفضل قراءتها يوم الجمعة.


http://www.binbaz.org.sa/mat/19510
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2013, 08:27 AM   #1524
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

فضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين



السؤال: السؤال الثالث يقول ما هو مفهوم المساواة بين المرأة والرجل في الإسلام وهل عمل الفتاة بجانب الرجل في جو مشحون بالفساد يعتبر داخلا تحت هذا المفهوم إذا كان كذلك فما معنى قوله تعالى (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ) وهل هذا الأمر خاص بنساء الرسول صلى الله عليه وسلم أم هو عام لكل نساء المسلمين إلى قيام الساعة؟
الجواب

الشيخ: ما دمنا في السؤال عن المساواة فإني أحب أن أقول إن المساواة لم تأت في القرآن ولا في السنة مأمورا بها أبدا وإنما الأمر في الكتاب والسنة بالعدل قال الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى) وقال النبي عليه الصلاة والسلام (اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم) وقال (من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل) ولا يرتاب أحد يفهم دلالات الألفاظ أن بين قولنا عدل وقولنا مساواة فرقا عظيماً فإن المساواة ظاهرها التسوية بين الأمور المختلفة وهذا خلاف المعقول والمنقول لخلاف قولنا عدل فإن العدل إعطاء كل ذي حق ما يستحقه وتنزيل كل ذي منزلة منزلته وهذا هو الموافق للمعقول والمنقول وعلى هذا فليس في القرآن ولا في السنة الأمر بمساواة المرأة مع الرجل أبداً بل في فيهما الأمر بالعدل كما سمعت والذي أحبه من كتابنا ومثقفينا أن يكون التعبير بكلمة العدل بدل كلمة المساواة لما في المساواة من الإجمال والاشتراك واللبس بخلاف العدل فإنها كلمة واضحة بينه صريحة في أن المراد أن يعطى كل ذي حق حقه وإذا تدبرت القرآن لوجدت أكثر ما فيه نفي المساواة (لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ) (لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ) (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلا) (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ) وما أشبه ذلك من الآيات المتعددة التي فيها نفي المساواة وليس إثباتها ولا أعلم دليل في الكتاب والسنة يأمر بالمساواة أبداً وإذا كان كذلك فإن العدل أن تعطى المرأة ما يليق بها من الأعمال والخصائص وأن يعطى الرجل ما يليق به من الأعمال والخصائص وأما اشتراك الرجل والمرأة في عمل يقتضى الاختلاط والكلام والنظر وما أشبه ذلك فإنه لا شك أنه عمل مخالف لما تقتضيه الشريعة الإسلامية في كتاب الله وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ففي كتاب الله يقول الله تعالى ما ذكره السائل (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى) ويقول تعالى (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) فإذا كان الرجل مع الحاجة إلى مخاطبة المرأة ومكالمتها لا يكلمها إلا من وراء حجاب فكيف إذا لم يكن هناك حاجة وقوله تعالى) ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) يدل على أنه إذا حصل ما يخالف ذلك كان فيه تلويث للقلب وزوال للطهارة ومن المعلوم أنه إذا كان هذا أطهر لقلوب أمهات المؤمنين فإن غيرهن أولى بالتطهير والبعد عما يلوث القلب وعلى هذا فنقول إن القرآن دل على أن المرأة تبتعد عن الرجل وإذا دعت الحاجة إلى أن يكلمها فإنه يكلمها من وراء حجاب أما في السنة فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام في الصلاة خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها كل هذا من أجل أن تبتعد المرأة عن الرجل حتى في أماكن العبادة.
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3360.shtml
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2013, 09:10 AM   #1525
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى

كيفيات لصلاة الوتر

إذا صليت بعد صلاة العشاء الراتبة ثم قمت فصليت الشفع ثم أتيت بالوتر بعدها، ولم أجلس للتشهد فهل ذلك جائز أم لا؟

كأنه يريد أن يقول أنه صلى الشفع والوتر جميعاً، سرد الثلاثة ، إذا صلى الإنسان راتبة العشاء ثم قام وصلى ثلاثاً جميعاً ، سردها سرداً ولم يجلس فلا بأس ، بل جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه فعل هذا في بعض الأحيان، أوتر بثلاث لم يسلم إلا في آخرهن – عليه الصلاة والسلام – هذا نوع من السنة، ولا حرج في ذلك ، لكن يكره أن يجلس في الثانية ويتشهد ثم يقوم من دون سلام كالمغرب ، لا ، هذا يكره ، بل إما أن يسلم من الثنتين وهو أفضل ثم يأتي بواحدة مفردة، هذا هو الأفضل وهو الأكثر من فعل النبي - صلى الله عليه وسلم-، وإن سردها من دون جلوس في الثانية ، سردها سرداً ثم سلم في الثالثة فلا بأس بذلك قد فعله النبي - صلى الله عليه وسلم-، لكن الأحاديث الصحيحة الكثيرة فيها أنه كان يسلم بين الثنتين ثم يقوم ويأتي بركعة الوتر وحدها، هذا هو الأفضل، وهذا هو الأغلب من فعل النبي - عليه الصلاة والسلام-. المقدم: لكن سماحة الشيخ لو نسي وقام في الثانية أو بعد الثانية هل يسجد للسهو أو لا يسجد؟ إذا كان ناوي للجلوس في الثنتين ثم سها وقام الأفضل أن يرجع ، الأفضل أن يرجع ويجلس ويكمل ويسجد السهو ثم يأتي بواحدة وحدها ، والوتر وحدها؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : (صلاة الليل مثنى مثنى). فإذا كان ما نوى سرد الثلاث فإنه إذا قام يجلس، يجلس ويتشهد ويكمل تشهده ويدعو دعائه ثم يسجد سجدتين للسهو ثم يسلم ثم يقوم فيأتي بواحدة، التي هي الوتر ، أما إذا نوى الثلاث أن يسردها سرداً فلا حرج عليه، وقد ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم- أنه سرد ثلاثاً جميعاً، وسرد خمساً جميعاً لم يجلس إلا في أخرها - عليه الصلاة والسلام-، وثبت عنه أنه سرد سبعاً جميعاً وجلس في السادسة وتشهد ثم قام ولم يسلم ثم أتى بالسابعة وتشهد وسلم، وثبت عنه - عليه الصلاة والسلام- أنه صلَّى تسعاً جميعاً وجلس في الثامنة وتشهد ولم يسلم ثم قام أتى بالتاسعة ، هذا كله ثابت عنه - صلى الله عليه وسلم-، لكن الأفضل والأغلب من فعله - صلى الله عليه وسلم- هو أنه يسلم بين كل ثنتين كما قال عليه الصلاة والسلام : (صلاة الليل مثنى مثنى). قالت عائشة - رضي الله عنها- : كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة يسلم بين كل ثنتين ، ثم يوتر بواحدة - عليه الصلاة والسلام-. هذا هو الأفضل ، وهذا هو الأكثر من فعل النبي - عليه الصلاة والسلام-، ولكن من سرد ثلاثاً ولم يجلس إلا في الثالثة أو خمساً ولم يجلس إلا في الخامسة فلا حرج عليه؛ لأن الرسول فعل هذا في بعض الأحيان – عليه الصلاة والسلام –، وهكذا لو سرد سبعاً وجلس في السادسة وتشهد ولم يسلم ثم قام إلى السابعة ثم سرد تسعاً وجلس في الثامنة وتشهد ولم يسلم ثم قام فأتى بالتاسعة فهذا أيضاً لا بأس به كلاهما صح عن النبي - صلى الله عليه وسلم- فلا حرج في ذلك.

http://www.binbaz.org.sa/mat/15497
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2013, 09:23 AM   #1526
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي






اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

http://www.binbaz.org.sa/mat/9051
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2013, 08:28 PM   #1527
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 91)



المرور بين يدي المصلي في الحرم وغيره

س: ما حكم المرور بين يدي المصلي ، وهل الحرم يختلف عن غيره في ذلك؟ وما معنى قطع المار للصلاة؟ وهل يستأنفها إذا مر من أمامه مثلاً كلب أسود أو امرأة أو حمار؟
ج: حكم المرور بين يدي المصلي أو بينه وبين السترة التحريم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يديه متفق عليه . وهو يقطع الصلاة ويبطلها إذا كان المار امرأة بالغة أو حمارًا أو كلبًا أسود.
إما إن كان المار غير هذه الثلاث فإنه لا يقطع الصلاة، ولكن ينقص ثوابها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يقطع صلاة الرجل إذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل: المرأة والحمار والكلب الأسود خرجه مسلم في صحيحه من
(الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 92)

حديث أبي ذر رضي الله عنه.
وخرج مثله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. لكنه لم يقيد الكلب بالأسود والمطلق محمول على المقيد عند أهل العلم.
أما المسجد الحرام فلا يحرم فيه المرور بين يدي المصلي ولا يقطع الصلاة فيه شيء من الثلاثة المذكورة ولا غيرها؛ لكونه مظنة الزحام ويشق فيه التحرز من المرور بين يدي المصلي، وقد ورد بذلك حديث صريح فيه ضعف ولكنه ينجبر بما ورد في ذلك من الآثار عن ابن الزبير وغيره وبكونه مظنة الزحام ومشقة التحرز من المار- كما تقدم- ومثله في المعنى المسجد النبوي وغيره من المساجد إذا اشتد فيه الزحام وصعب التحرز من المار لقول الله عز وجل: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ، وقوله سبحانه: لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا . وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم . متفق على صحته .

http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=4
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-12-2013, 07:43 AM   #1528
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

قراءة صوتية صحيح البخاري

http://archive.org/details/bokhari

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2013, 01:46 AM   #1529
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2013, 02:24 AM   #1530
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.