للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > المنتديات الإدارية > اســــتراحـة الــــمســاهــمين



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-06-2002, 03:08 PM   #1
ابوفهد
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,498

 

 اوافق السعودية: توجه لتنفيذ آلية صرف 53 مليون دولار لدعم المؤسسات الصغيرة

بسم الله الرحمن الرحيم


a1

تركز الغرفة التجارية الصناعية في جدة اهتماماتها بقوة في المرحلة المقبلة تجاه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لرفع إمكانياتها وتطوير قدراتها الادارية والمالية، بهدف فتح المجال امامها كونها تشكل 70 في المائة من الانشطة التجارية والصناعية العاملة في البلاد. وفي خطوة إيجابية تنظم الغرفة لقاء مفتوح مساء اليوم، في منزل الامير عبد المجيد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة الذي كان خلف هذا المشروع، يضم نحو الفين من أصحاب المؤسسات التي وجهت إليهم الدعوات للحضور بهدف الوصول إلى مقترحات وأفكار محددة تعالج مشاكل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ويحضر الحوار أعضاء مجلس إدارة الغرفة وعدد من رجال الاعمال البارزين.
وعلمت «الشرق الأوسط» أن وزارة المالية السعودية طلبت من الغرف التجارية وضع صيغة مناسبة لكيفية صرف نحو 200 مليون ريال (53 مليون دولار) كدعم للمنشآت الصغيرة، ويتم حاليا بحث الآلية التي يمكن من خلالها تقديم هذه المساعدات. وقال الدكتور ماجد القصبي أمين عام غرفة تجارة وصناعة جدة، إن الموافقة صدرت بصرف المبالغ ولكن يتم حاليا كيفية دفع هذه المبالغ والشروط الكفيلة لها، وتوقع القصبي أن يتم قريبا الانتهاء من إعداد الدراسات الخاصة بالمشروع ليتم رفعها إلى الجهات المختصة، ولم يحدد الانتهاء من الدراسة أو المؤسسات التي يحق لها الاستفادة من القروض.
واعتبر عبد الله زينل رئيس غرفة جدة، أن اللقاء سوف يحقق مكاسب كبيرة لتشجيع المستثمرين الصغار والاخذ بأيديهم نحو المتغيرات الاقتصادية. وبين أن مركز تنمية المؤسسات الصغيرة الذي افتتح أخيراً في مقر الغرفة يعد مشروعا نموذجيا بالتعاون مع غرفتي المدينة المنورة ومكة المكرمة.
ومن المعروف أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تواجه مصاعب مالية وإدارية وعدم تخطيط، مما يجعل عمرها الزمني في السوق قصيرا جدا ينتهي إما باعلان الافلاس أو عدم النجاح، إلا أن الاقتصاديين اختلفوا حول مسمى المؤسسات الصغيرة أو المتوسطة، من حيث حجم الاستثمار أو النشاط، فالبعض يرى أن المؤسسات الصغيرة تطلق على تلك التي تبلغ حجم استثماراتها ما يقارب مليوني ريال وتواجه مصاعب في الحصول على التمويل والقروض في تنمية أنشطتها التجارية، بينما يرى البعض أن المحلات الصغيرة مثل المتاجر والبقالات وأنشطة أخرى في شاكلتها هي الاحق بالاهتمام، بكونها نواة لمشاريع كبيرة، بينما ذهب فريق آخر إلى أهمية تشجيع الاستثمارت الصغيرة الشخصية مثل صالونات الحلاقة والاكشاك، خاصة أن هذه المشاريع هي تخص أفراد وتحتاج إلى دعم ومساعدات مالية.
وإذا كانت وجهات النظر اختلفت حول مفهوم المؤسسات الصغيرة وكيفية تقديم المساعدات لها، فإن مركز تنمية المنشآت الصغيرة سوف تجد صعوبة في تحديد دورها وحصر مهامها الذي سوف تنطلق منه، ولكن زياد البسام رئيس مجلس إدارة مركز تنمية المنشآت الصغيرة، أكد أنه «سيتم حصر المعوقات والصعاب التي تواجهها هذه المنشآت والتوصل إلى آليات لكل خدمة، خاصة أن الغرفة درست معاناة تلك المؤسسات من صعوبة مصادر التمويل سواء مع البنوك».
ويتزامن اللقاء المفتوح للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مع موافقة الامير عبد المجيد بن عبد العزيز على الاستراتيجية التي وضعتها غرفة تجارة وصناعة جدة في اللقاء الذي تم مساء السبت الماضي في مقر الغرفة. وأهم الخطط التي شملتها الاستراتيجية، تأسيس شراكة تجارية قوية بين غرفتي المدينة المنورة ومكة المكرمة، وإنشاء مدينة متكاملة للعلوم والتقنية، وتطوير ميناء جدة الاسلامي. كما ركزت الاستراتيجية على أهمية التسويق لمدينة جدة، باعتبارها ***** الحرمين ومركزا عالميا للعديد من الشركات، وجذب الاستثمارات إليها سواء من الداخل أو من الخارج.


ابوفهد
ابوفهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:25 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.