للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > الادارة والاقتصاد > مـــنــــتــــــدى السلع و العملات والنفط



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19-04-2018, 08:33 AM   #1
walid
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 613

 

افتراضي تراجع المخاوف الجيوسياسية و تزايُد الثقة في أداء الإقتصاد الأمريكي

مازالت شهية المُخاطرة لدى المُستثمرين مُستمرة في التحسن نتيجة نتائج الشركات الفصلية عن الربع الأول التي أظهرت قدرة الإقتصاد الأمريكي على مواصلة النمو و تحمله لمعدلات فائدة أعلى , كما دعم الإقبال على شراء أسهم شركات الطاقة تواصل صعود أسعار النفط مع زخم شرائي أكبر بعد تخطي المُستويات السعرية التي بلغها في السادس و العشرين من مارس الماضي.
بينما لاتزال المخاوف الجيوسياسية في تراجع بعد الضربة المحدودة من جانب الولايات المُتحدة و بريطانيا و فرنسا للبنية التحتية للأسلحة الكيماوية للحكومة السورية بعد نهاية تداولات الإسبوع الماضي , فقد جاء عن الرئيس الروسي قوله أن يبحث في تخفيف حدة الخلاف بين بلاده و الولايات المُتحدة , بعدما شهدت الفترة الأخيرة تصعيد في لهجة الحوار بينهما بشأن سوريا , فيبدو أن الجانب الروسي أصبح يرى أنه لا داعي لفقدان المزيد من العلاقات بين البلدين , فضرب النظام السوري قد تم و بطريقة محدودة لا تفقده وضعه الأفضل الذي أل إليه بعد التدخل الروسي.
ذلك و تنتظر الأسواق بشغف لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون برئيس الولايات المُتحدة الأمريكي دونالد ترامب المُنتظر شهر مايو القادم أو ربما شهر يونيو القادم كما تُشير التصريحات الصادرة عن الجانب الأمريكي ليكون القاء الأول بين زعماء البلدين بعد تزايُد المساعي الدبلوماسية بين الكوريتين مؤخراً.
بينما شهد هذا الإسبوع لقاء ترامب برئيس الوزراء الياباني شنزو أبي في فلوريدا قبل هذا اللقاء المُنتظر , ترامب بحث مع أبي أيضاً تطور العلاقات التجارية المُستقبلية بين البلدين.
فبعدما قام ترامب في أولى أيام تولي منصبه في البيت الأبيض بالإنسحاب بكل سهولة في أولى أيامه كرئيس من إتفاقية التبادُل الحُر بين دول المُحيط الهادئ التي ضمت 12 دولة ليس من بينها الصين أو ربما كما يُقول تستهدف الصين و علاقاتها التُجارية جاء عنه الإسبوع الماضي أنه أمر مسؤولين ببحث إمكانية إعادة الولايات المُتحدة لهذة الإتفاقية.
و هو ما أعتبر توجه جديد من جانب ترامب في إطار حربه التُجارية التي أعلنها ضد الصين , بعدما جاء عن هذة الأخيرة إستعدادها لخفض قيمة اليوان الصيني لدعم موقفها التُجاري , بعدما قام ترامب بالإعلان عن فرض ضرائب على مُنتجات مُستوردة من الصين تبلغ قيمتها 50 مليار دولار تُركز على منتجات عالية التكنولوجيا , بينما لايزال العمل على منع الصين من توسيع إستثمارتها في الولايات المُتحدة داخل هذا القطاع الذي تنتهك حقوقه الفكرية كما صرحت إدارة ترامب.
الصين لم تقف صامتة بل أعلنت هي الأخرى أنها بصدد فرض ضرائب على واردات أمريكية بقيمة 3 مليار دولار , الرد الصيني و إن كان محدود إلا أنه يفتح الباب أمام إمكانية التصعيد من خلال خفض أو تعليق مُشتراياتها من السندات الحكومية الأمريكية و هو أمر وارد جداً و تم التوصية به داخل الصين أكثر من مرة.
حديث ترامب مع أبي ظهر علية هذا الإسبوع تفضيله العمل على التوصل لإتفاقية تجارة حرة بين البلدين قد تتزامن مع إتفاقيات تجارية مع دول أخرى من دول إتفاقية التبادُل الحُر بين دول المُحيط الهادئ ال 12 لتحل محلها , فيبدو أن ترامب سينظر في العلاقات مع كل دولة على حدى حسب ثقلها بالنسبة للولايات المُتحدة و هذا منهج ليس ببعيد عن ثقافة ترامب و لُغته في الحوار السياسي بشأن المصالح الأمريكية.
الأسواق إستقبلت إجتماعات ترامب بأبي بمزيد من التفاؤل و الثقة ما أدى لإقبال المُستثمرين على مزيد من المُخاطرة في أسواق الأسهم الامريكية و اليابانية أيضاً , ما أدى لتراجع الين نظراً لكونه عملة تمويل مُنخفضة التكلفة تُباع في حال الإتجاة نحو المُخاطرة و تُشترى في حال تجنُبها.
ذلك و قد أظهر بلأمس تقرير ال Beige Book الذي يصدر من خلال إحصاء يشمل 12 بنك فدرالي و الذي دائماً ما يسبق الإجتماع بشأن السياسة النقدية بحوالي إسبوعين أن الطلب لايزال مُستمر في الإرتفاع داخل سوق العمل مع إستمرار تحسن النشاط الإقتصادي في الولايات المُتحدة.
و هو ما يتماشى مع وقائع الإجتماع الأخير للجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية في الولايات المُتحدة في العشرين و الواحد و العشرين من مارس الماضي الذي نتج عنه رفع الفدرالي لسعر الفائدة بواقع 0.25% مع أول إجتماع لأعضاء اللجنة تحت رئاسة جيروم باول.
فقد سبق و أظهرت هذة الوقائع أيضاً تمُسك الفدرالي بسياسة الرفع التدريجي لسعر الفائدة التي إنتهجها خلال ولاية يلن للمُحافظة على وتيرة توسع النشاط الإقتصادي و تقويد الضغوط التضخمية الناجمة عن هذا التوسع في نفس الوقت , ما أدى لإبقاء الأعضاء مُتوسط توقعهم لسعر الفائدة يُشير إلى إحتمال رفع سعر الفائدة ثلاث مرات بواقع 0.25% هذا العام كما حدث العام الماضي.
فتُشير أغلب التوقعات حالياً لإحتمال قيام الفدرالي برفع أخر لسعر الفائدة خلال فصل الصيف القادم قبل أن يقوم بذلك مرة أخرى قبل نهاية هذا العام بإذن الله , بعدما بدى واضحاً على الأعضاء ثقتهم في صعود التضخم لمُستوى ال 2% الذي يستهدفه الفدرالي على المدى المُتوسط في ظل التخفيضات الضريبية الجديدة بعد إقرار خطة ترامب للإصلاح الضريبي التي بدء العمل بها هذا العام بقيمة 1.5 ترليون دولار.

عاود زوج الدولار أمام الين الصعود ليتواجد حالياً بالقرب من 107.40 بعد تمكنه من تكوين قاع أعلى عند 106.61 فوق قاعه الذي كونه عند 105.65 في بداية تداولات الإسبوع الماضي , ليأتي بدوره فوق القاع الذي هبط إليه في السادس و العشرين من مارس الماضي عند 104.63 حيثُ أدنى مُستوى له منذ التاسع من نوفمبر 2016 أي منذ الإعلان عن فوز ترامب.
فيتم تداول زوج الدولار أمام الين حالياً في يومه السابع عشر على التوالي فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءته اليوم ل 105.97 نتيجة الإحتواء السريع لأعلى الذي بلغ به 107.01 في الثامن و العشرين من مارس الماضي عقب هبوطه ل 104.63.
فقد تحسنت الصورة الفنية لهذا الزوج مع تراجع الزخم البيعي على المدى القصير ليتواجد حالياً فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم الذي يمر الأن ب 106.63.
بينما لايزال يُمثل ضغط عليه على مدى أطول إستمرار تواجده دون متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم الذي يمر الأن ب 109.09 و أيضاً دون متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم الذي يمر حالياً ب 110.34 مع إستمرار تواجده دون مُستوى مقاومته الذي كونه في الحادي و العشرين من فبراير الماضي عند 107.90 الذي قد يؤدى إختراقه لزخم شرائي أكبر.
فيُظهر الرسم البياني اليومي لزوج الدولار أمام الين تواصل صعود مؤشر ال RSI 14 داخل منطقة التعادل لشير قرائته الأن ل 56.254 , كما يتواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب حالياً داخل منطقة التعادل عند 44.805 يقود بها لأعلى خطه الإشاري المُتواجد دونه داخل نفس المنطقة عند 42.982.

مُستويات الدعم و المقاومة:

مُستوى دعم أول 106.61 , مُستوى دعم ثاني 105.65 , مُستوى دعم ثالث 104.63
مُستوى مقاومة أول 107.90 , مُستوى مقاومة ثاني 110.48 , مُستوى مقاومة ثالث 111.50


خبير أسواق العملات و المعادن/ وليد صلاح الدين محمد
م/00201224659143
البريد الإلكتروني/ mail@fx-recommends.com
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg u.jpg‏ (47.0 كيلوبايت, المشاهدات 2)
walid غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:42 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.