للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > المنتديات الإدارية > اســــتراحـة الــــمســاهــمين



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-10-2016, 01:00 AM   #1
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,036

 

افتراضي إني أحبك حبا ليس يبلغه ** فهم ولا ينتهي وصفي إلى صفته

إني أحبك حبا ليس يبلغه ** فهم ولا ينتهي وصفي إلى صفته
أقصى نهاية علمي فيه معرفتي ** بالعجز مني عن إدراك معرفته






القاضي التنوخي
أبو علي، المحسن بن أبي القاسم علي بن محمد، صاحب كتاب‏:‏ الفرج بعد الشدة، وله ديوان شعر جيد، أكبر من ديوان أبيه، وكتاب نشوان المحاضرة، وكتاب المستجاد من فعلات الأجواد، نزل بغداد، وأقام بها، وحدّث، إلى حين وفاته، وكان سماعه صحيحا، وكان أديبا، شاعرا، إخباريا، تقلد القضاء والأعمال من قِبَل الإمام المطيع لله‏.‏




ولد سنة 327، بالبصرة، وتوفي ببغداد، سنة 384، ذكره وأباه الثعالبي، ثم قال في حقه‏:‏ هلال ذلك القمر، وغصن هاتيك الشجر، والشاهد العدل بمجد أبيه وفضله، والفرع المشيد لأصله، والنائب عنه في حياته، والقائم مقامه بعد وفاته؛ ومن المنسوب إليه‏:‏

قل للمليحة في الخمار المذهب‏:‏ ** أفسدت نسك أخي التقي المترهب ‏(‏3/ 85‏)‏

نور الخمار ونور خدك تحته ** عجبا لوجهك‏!‏ كيف لم يلتهب‏؟‏
وجمعت بين المذهبين فلم يكن ** للحسن عن ذهبيهما من مذهب
وإذا أتت عين لتسرق نظرة ** قال الشعاع لها‏:‏ اذهبي لا تذهبي
قال ابن خلكان‏:‏ وما ألطف قوله‏:‏ اذهبي لا تذهبي‏!‏
وأما ولده‏:‏ أبو القاسم علي بن المحسن، فكان أيضا أديبا فاضلا، له شعر، صحب أبا العلاء المعري‏.‏
وأخذ عنه كثيرا، وهم أهل بيت كلهم‏:‏ فضلاء، أدباء، ظرفاء‏.‏
ولد في منتصف شعبان، سنة خمس وستين وثلاثمائة، بالبصرة، وتوفي مستهل المحرم، يوم الأحد، سنة سبع وأربعين وأربعمائة‏.‏ انتهى‏.‏
إبراهيم بن العباس بن محمد الصولي
كان أحد الشعراء المجيدين، وله ديوان شعر، كله نخب، وهو صغير، ومن رقيق شعره قوله‏:‏
دنت بأناس عن تناء زيارة ** وشط بليلى عن دنو مزارها
وإن مقيمات بمنعرج اللوى ** لأقرب من ليلى وهاتيك دارها
وله نثر بديع، فمن ذلك ما كتبه عن أمير المؤمنين إلى بعض البغاة الخارجين، يهددهم ويتوعدهم، وهو‏:‏
أما بعد، فإن لأمير المؤمنين أناة، فإن لم تغن عقَّب بعدها وعيدا، فإن لم يغن أغنت عزائمه، والسلام‏.‏
وهذا الكلام مع وجازته في غاية الإبداع، فإنه ينشأ منه بيت شعر له، أوله‏:‏
أناة فإن لم تغن عقب بعدها**وعيدا فإن لم يغن أغنت عزائمه
وله كل مقطوع بديع، توفي بسر من رأى، في سنة 243‏.‏
أبو إسحاق، إبراهيم بن علي، المعروف‏:‏ بالحصري، القيرواني
الشاعر المشهور، ‏(‏3/ 86‏)‏ له ديوان شعر، وكتاب زهر الآداب وثمر الألباب، جمع فيه كل غريبة، وكتاب المصون في سر الهوى المكنون، ومن شعره‏:‏
إني أحبك حبا ليس يبلغه ** فهم ولا ينتهي وصفي إلى صفته
أقصى نهاية علمي فيه معرفتي ** بالعجز مني عن إدراك معرفته
توفي في سنة 213، والقَيروان‏:‏ بفتح القاف‏:‏ مدينة بأفريقية، بناها عقبة بن عامر الصحابي - رضي الله عنه - وهو في اللغة‏:‏ القافلة، وهو‏:‏ فارسي، مُعرَّبُ‏:‏ كاروان‏.‏
وقال ابن القطاع اللغوي‏:‏ بالفتح‏:‏ الجيش، وبضمها‏:‏ القافلة، يقال‏:‏ إن قافلة نزلت بذلك المكان، ثم بنيت المدينة في موضعها، فسميت بها، وهو‏:‏ اسم للجيش أيضا‏.‏







منقول
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2017, 05:15 PM   #2
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,036

 
افتراضي

==== يرفع للفائدة ===
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:39 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.