للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > الادارة والاقتصاد > مـــنــــتـــــــدى العقــــــــــــــــار



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-06-2009, 11:24 PM   #41
نديم ابوشامه
متداول جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 25

 
افتراضي

يعطيك العافيه وماقصرت
نديم ابوشامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2009, 11:37 PM   #42
الراسي1
متداول فعّال
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 110

 
افتراضي

بيض الله وجهك على هذا الموضوع
الراسي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2009, 12:13 AM   #43
صقر أبو خالد
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,115

 
افتراضي

السلام عليكم جميعاً ..

العقار نازل نازل ..
عروض الاراضي يقابلها شح بالطلبات ..
عروض الفلل الجاهزة لا تشترى غالباً إلا عن طريق القروض البنكية ..
ركود واضح بحركة المكاتب العقارية خاصة شمال الرياض و تعتبر مقياس ..
بداية الانخفاض بالاراضي الخام خارج النطاق العمراني ووصل لأكثر من 25 % ..
بداية الانخفاض داخل النطاق العمراني باطراف الرياض ووصل لـ 20 % تقريباً ..
قلة السيولة بيد المشتري الاخير و هو المواطن بعد انهيارات الاسهم ..
ارتفاع اسعار المواد بكافة انواعها خلال السنة الماضية الصناعية و الغذائية و الكماليات و غيرها تحد من توفير المواطنيين ..
القروض البنكية المترتبة على متداولي الاسهم منذ 2006 م ..

نعود للوراء قليلاً :
* البنوك قبل طفرة الاسهم عبر جميع وسائل الاعلام اخذت تعلن و تمد المواطنيين بالقروض و بالدخول لمجال الاسهم و لقد لاحظ الجميع ذلك كيف كان يومياً بالصحف و القنوات و عند الانهيار توقفت و منعت ذلك بالقيعان و للاسف كانت مؤسسة النقد مع البنوك بل و تحميها على اخطائها التي ارتكبت بتلك الفترة ..
* منذ سنة و نصف و نحن نرى نفس الفكرة التي كانت تعملها البنوك لاقراض المتداولين لكنها لاقراض من يرغب بشراء عقار بل التسهيل له بالفائدة و نرى الضجيج الاعلامي نفسه بالقنوات الفضائية و بالصحف عندما تشاهد رجلاً يحمل منزلاً فوق رأسه و عندما يصلون للنهاية كما وصلوا بـفبراير 2006 المشؤم سوف نجد العقار بقيعانها ..

نصيحة لمن يستطيع الصبر و الانتظار و عدم الشراء فل يفعل و رمضان القادم او بعده بقليل قد يبدأ بالنزول التدريجي لكن العقار بالنزول ليس كالاسهم إنما بشكل تدريجي يكون بركود طويل و تدوير بين الكبار للمخالصات فيما بينهم من مساهمات سابقة ثم انخفاض بالاراضي الخام ( الخشاش ) ثم اطراف المدن ( الشبة خالية ) و هكذا ....

(( القاااااااااااااااع ))
عندما تنخفض اسعار العقار وسط المدن الكبيرة ..

هذا و الله اعلم ..
صقر أبو خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2009, 05:16 PM   #44
دكتور أسهم
فريق المتابعة اليومية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,495

 
افتراضي

يا أحباب المقصد حركة غير تقليدية

وستكون بعد رمضان والله اعلم

ابسألكم سؤال مادام بعض الاحباب يتكلم بطريقة عمومية
كم طاح سعر الاراضي في النطاق العمراني

شوفو حي الريان والرائد والنخيل والسويدي .. كم طاح المتر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

التعميم مشكلة
عدم التفريق بين السكني والتجاري مشكلة

عدم التفريق بين الخدمي وغير الخدمي مشكلة

والخلاصة ان الرهن قادم بعد رمضان فهل اصحاب العقار بيخفضون اسعار اراضيهم علشانا
ابدا هم في غاية الحرص على كسب كل ريال
بالمنطق هل ستبيع ارضك وانت تشوف حركة عقارية جديدة وتمويل عقاري ومؤسسات الدولة داعمة بقوة للعقار ابدا إلا اذا كنت محتاااااااج

والله نصيحة للي يبي يستثمر خذ لك ارض تجارية واذا طلع التمويل خذ عليها تمويل واعمرها شقق
ترى الطفرة القادمة هي للشقق والدبلكسات الصغيرة والله اعلم
دكتور أسهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2009, 07:40 PM   #45
بابي
متداول جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 82

 
افتراضي

لا اعتقد ان العقار يوصف كغيره (الاسهم)
العقار دائما يكون بالواجهه بالنسبه لاهل الاستثمار والبناء ؟
لأنه الوحيد في العصر الباقي ليس سلعه وقتيه او موجه وتنتهي دائما الدول في تطور مستمر من بناء مصانع ودوائر حكوميه ومطارات ومساكن وتوسع في البنيه التحتيه وهذه كلها منصبه في العقار !!
اما الشعوب فهي دائما تبحث عن الاحياءلطمأنينه والسكن المريح فتجد كل عشرين سنه من يبحث عن الجديد في المسكن من الطبقه العليا واحيانا الوسطى والبشريه عموما تتكاثر بسرعه وسرعة النمو السكاني في هيئة حقوق الانسان تدل على ذلك وكما ترون سرعة احتياجات المساكن في جميع الدول ؟
فكل الامور تصب في صالح العقار فلاخوف عليه .........اما النزول حدث ولكن في الاحياء التي ليس بها حدمات بتاتا الى 70% اما الاسعار المرتفعه في بعض الاحياء فهيا خياليه وستركد عما قريب اما الشوارع التجاريه فهي المبالغ فيها جدا جدا ماهي الاستثمار الحقيقي ممن يشتريها الا اذا كانت اموال غير مشروعه كما تعلمون .؟؟؟؟ فلاخوف على العقار ابد ابد ابدا ..........والزمن علمنا ذلك
بابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 01:23 PM   #46
دكتور أسهم
فريق المتابعة اليومية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,495

 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراسي1
بيض الله وجهك على هذا الموضوع
وإياك يالغالي
******************
وهذا تقرير منشور اليوم في الجزيرة يستحق القراءة والتأمل لأنه يضيف معلومات مهمة وثيقة الصلة بموضوعنا الأساس


************************
الجزيرة السعودية السبت 13 يونيو 2009 10:32 ص


توقعت دراسة ارتفاع الطلب على الوحدات السكنية في المملكة ما بين 500 ألف و800 ألف وحدة، مع عودة نمو الاقتصاد في 2010، على إثر انتعاش أسعار النفط والتمرير المتوقع لنظام الرهن العقاري، الذي سيفرز تحولاً في اتجاه الطلب لتصبح مستوياته أعلى بنسبة 50% مما كانت عليه قبل النظام.
وأظهرت الدراسة التي أصدرتها شركة المركز المالي الكويتي أن سيناريو عمليات الإقراض الضعيفة أدى إلى تراجع الاستثمار في قطاع العقار السكني خلال العقد الماضي، مما نتج عنه انكماش في مستويات الاستثمار بنسبة تتجاوز 20% من إجمالي استثمار رأس المال في المملكة قبل أن تنخفض هذه النسبة في عام 2008 لتصل إلى 13%.
وتقول الدراسة بحسب بيانات صادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي أن تمويل العقار السكني كنسبة مئوية من إجمالي التسهيلات الائتمانية انكمش بواقع 100 نقطة أساس في الأعوام الثلاث الماضية وحدها.

ويظهر التقرير المدعوم ببيانات صادرة عن وزارة العمل وبيانات عن السوق حول الإيجارات والأسعار، أن مستويات الدخل الحالية أدت إلى زيادة متوسط حجم العائلة، وكانت السبب وراء انتشار الفلل كطراز معماري مفضل بين أوساط المواطنين السعوديين.

من جانب آخر، تمثل تكلفة الإيجار 30% للعائلات التي يبلغ متوسط حجمها 6 أفراد، مقارنة مع 45% للعائلات الأصغر التي تعتمد على دخل فرد واحد وتتكون من 5 أفراد. أما قابلية تحمل التملك فهي أصعب بنحو مرة ونصف للعائلات الصغيرة مقارنة مع نظيرتها الكبيرة.

أما سيناريو الإقراض العقاري فيجعل من قابلية التحمل سيئة، إذ تستنفذ الأقساط الشهرية نحو 41% من دخل الأسرة الصغيرة، و28% من دخل الأسرة الكبيرة.

من ناحية أخرى، يؤكد التقرير أنه في حال تم إقرار نظام الرهن العقاري، فإنه سيقود إلى تعديل اتجاه مستويات الطلب على العقار السكني نحو الصعود بنسبة 50% عما كانت عليه قبل تمريره وذلك بحسب تقديرات التقرير. كذلك سيضاعف النظام من أهداف السوق بحيث تتوسع لتشمل التركيبة السكانية من الشباب، وذلك عبر توفيره رهوناً عقارية يمكن تحملها، وبالتالي تخفيض متوسط حجم العائلة.

ويرى التقرير أن مدن الرياض، وجدة، ومكة، والخبر، والدمام ستكون مركز النشاط العقاري خلال الأعوام الخمس القادمة، كما يتوقع التقرير أن يتجاوز الطلب على العقار السكني في هذه المناطق المعروض منها.

ويشير التقرير إلى أن العروض العقارية التي تهيمن عليها حالياً المشاريع الصغيرة التي لا تتجاوز تكلفتها 50 مليون دولار، تتجه إلى أن تكون أكثر تنظيماً من خلال المدن الكبيرة المخطط لها، وبحسب التقرير فإن هذا السيناريو يوفر فرصاً جاذبة للمطورين الذين يعملون على مشاريع ذات حجم أصغر، ولأولئك الذين يخططون لمشاريع ذات حجم أكبر ضمن هذه المدن.

إلى هذا، يرى التقرير أن انكماش متوسط الإيجارات والأسعار بنسبة 10% في الأزمة الحالية، جاء بشكل رئيسي على حساب انخفاض الشهية على المخاطر.

ويتوقع التقرير أن تعود الأسعار والإيجارات إلى الارتفاع بعد أن ينتعش الاقتصاد، وإعادة المستثمرين سعيهم نحو المشاريع ذات المخاطر، إضافةً إلى النمو الكبير الذي ستشهده مدينتي مكة وجدة بسبب الطلب المحصور حالياً بشكل رئيسي.

ويقول التقرير: إن تحول اتجاه الطلب الذي سيفرزه تمرير نظام الرهن العقاري يجب أن يدعم أسعار العقارات وإيجاراتها لترتفع بدرجة كبيرة
دكتور أسهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2009, 04:01 AM   #47
MO1638
متداول فعّال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 168

 
افتراضي

تبون الصراحة ماحد خاسر في هذا العالم الا اصحاب الأسهم .......
تخلو من 2006 حتى يومنا هذا وهي خسارة في خسارة كل شي ارتفع سعرة
الأ اسواق الأسهم وللعلم هذي رابع سنة فمثلا لوكان عندك ذهب يعني 1000 جرام في عام 2003 كان سعر الذهب تقريبا حوالي 35000---40000 ريال
تزيد او تنقص قليلا اليوم سعر نفس الكيلو 115000 ريال وقد وصل في وقت سابق الى 126000 ريال يعني زيادة 260 % هاتو سهم دبل هذة التدبيلة
وبقي سعرة ثابت ايضا العقار نفس الشي قفز قفزات هائلة ولي يبي يعرف هذا الشي يختار اي موقع في وسط المدينة ويشوف الفرق اما الي جالس يراقب لة
مخطط خارج المدينة فلن يلاحظ ذلك , ياخوان كل شي ارتفع سعرة حتى البصل
رغم ان جميع مسببات ألأرتفاعات قد زالت مثل الضخم لكن الكل متمسك بالسعر
الي يناسبة الا اسهمنا المدحدرة[
MO1638 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2009, 05:04 AM   #48
زخات المطر1983
متداول فعّال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 195

 
افتراضي

""ويرى محللون أن انخفاض نسبة ملكية المنازل يجسد بعض الضعف في سياسات توزيع الثروة التي تنتهجها المملكة. ""
زخات المطر1983 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2009, 05:36 AM   #49
abonaser2
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 1,194

 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو فاتن
احيانا التطبيل العقاري يسبب غثيان شديد،،

يعني مليونين اسرة نايمين بالشارع،،

اكيد في مساكن مستاجرة،،

يجب التفريق بين الحاجة ليصبح الشخص متملك وبين النقص،،


نعم نحن بحاجة الى ان يتحول مليونين مستأجر الى متملك،،

ولكن لا يعني ذلك نقصا!!

،،

نعود للموضوع الان ونفكر بشكل منطقي بعيدا عن العواطف واحلام ملاك العقار،،

مالذي سيحدث عند توجه الدولة الى تمليك المواطن بدلا ان يصبح مستأجرا،،

ستصبح كارثة على العقار لماذا؟؟

مئات الالاف من الوحدات المستأجرة ستتحول الى شاغرة وهذا تاثيرة مباشر على خفض الدخل الايجاري،،

،،

ومن المعلوم ان الدخل الايجاري هو المقياس الحقيقي لقيمة العقار ( يشابه مكرر الارباح في الاسهم )

المعادلة كالتالي: زيادة في الوحدات الشاغرة = زيادة في المعروض = انخفاض الايجار = انخفاض في اصل العقار



تحياتي


abonaser2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2009, 01:58 PM   #50
دكتور أسهم
فريق المتابعة اليومية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,495

 
افتراضي

بصراحة هناك تقارير متزايدة للاهتمام بالعقار والهدف ليس العقار فقط كما فهمه البعض
الهدف من الرهن العقاري والتثمين العقاري يا إخوة البنوك والتي يتحلق بعيدا وعلى ضوئها سيحلق المؤشر والله اعلم

******************************************
على العموم هذا تقرير رائع نشر اليوم في جريد الرياض
**********************************************
المهندس عبدالهادي الرشيدي: «عقارات» تطرح 6 مشاريع باستثمار 6 مليارات ريال.. وتعرض تجربتها في توطين المساكن
الرياض السعودية الاحد 14 يونيو 2009 8:40 ص




شدد على أن شركته ماضية في توسيع آفاق التطوير العقاري ليشمل إقامة مجمعات سكنية خلال مشاركتها في المعرض

قال عقاري سعودي إن السوق العقاري تشهد تراجعاً في الطلب على الوحدات السكنية المطروحة للإيجار، مشيراً إلى أن السوق خرج من حالة الترقب والانتظار نتيجة لتوقع رفع الأسعار ما أدى إلى تراجع السعر إلى قيمته السوقية، نظراً لوقف الطلب عند رقم معين أو تراجعه تراجعاً طفيفاً مما شكل عائقاً لدى الملاك والمطورين نتيجة لاحتياجهم للسيولة التي تراجعت هي الأخرى بسبب الأزمة العالمية. كما شهدت السوق كذلك، تراجعاً في مؤشرات التضخم خلال الفترة الحالية، وهو ما تسبب في ضغوط على ملاك العقارات في البلاد لخفض أسعار الإيجارات.

وبين المدير التنفيذي لشركة عقارات المهندس عبدالهادي الرشيدي - إحدى شركات عمر قاسم العيسائي - أنه مع نهاية العام الجاري سيشهد السوق انطلاقة غير مسبوقة لتعويض الفارق الذي شهدته فترة الترقب مع بداية الربع الثاني من العام الجاري. وتوقع أن تنخفض الإيجارات بنسبة تصل إلى 20% خلال النصف الثاني للعام الجاري، وذلك لحاجة الكثير من ملاك العقارات إلى السيولة في الفترة المقبلة، بعد تأثر عدد من مستثمري العقار بالأزمة المالية.

وتطرق المدير التنفيذي لشركة عقارات المهندس عبدالهادي الرشيدي إلى عدة موضوعات تخص القطاع العقاري في المملكة، وكان الحوار التالي:


- تدخل شركة عقارات للتطوير والتنمية لأول مرة في هذا الحدث العقاري العالمي.. ماذا سيجد زوار معرض سيتي سكيب السعودية في جناح الشركة؟

- مشاركتنا في معرض ومؤتمر سيتي سكيب جدة كراع وعارض، تأتي في إطار تعزيز التواصل مع المنشآت الاستثمارية، وعرض منتجات الشركة للمستفيد النهائي، وسوف يشهد جناح الشركة بأذن الله طرح ستة مشاريع تملكها وتطورها الشركة؛ عبارة عن ستة مخططات سكنية وتجارية باستثمار يزيد عن 6 مليار ريال سعودي (1.6 مليار دولار)، إضافة إلى عدد من المشاريع الأخرى تحت التطوير، أو في طريقها لمباشرة التطوير.

بالإضافة إلى عرض تجربة الشركة الرائدة في تطوير مخطط منح ولي العهد في مكة المكرمة على مساحة 3.5 مليون متر مربع، الذي تملكه أمانة العاصمة ، ويضم 2455 قطعة سكنية، بمتوسط مساحة 600متر مربع لكل قطعة.

كما أن الشركة سوف تعرض توجهاتها الجديدة التي تركز على الأخذ بمفهوم التطوير الشامل، الذي يستهدف أقامة تجمعات سكنية، تضم كافة الخدمات والمرافق، حيث أننا في شركة عقارات، نتميز بأن جميع مخططاتنا مملوكة للشركة، وبالتالي فأنه من السهل المضي في هذا النهج، الذي يخدم الاقتصاد ويحقق الحاجة للطلب العام على المساكن.

- ما المشاريع الأخرى التي ستطرح في المعرض؟

كما أسلفت فإن شركة عقارات ستطرح بإذن الله ستة مشاريع، وهذه المشاريع هي: "ربوة مكة" الذي يقع غرب الإسكان العام – الرصيفة حي الملك فهد وتبلغ مساحة مليون متر مربع وهو متنوع البناء (سكني وتجاري) ويضم 850 قطعة ويبلغ متوسط مساحة القطعة 650 متراً مربعاً، وتتوفر فيه جميع الخدمات والمرافق، فيما تبلغ مساحة المخطط الثاني "درة الشرائع" الذي يقع في منطقة الشرائع في حي الشرائع 4 امتداد شارع عمر قاضي 725 ألف متر مربع، بينما تبلغ عدد القطع 900 قطعة، وتقدر مساحة كل قطعة بنحو 400 متر مربع، وهي تبني على هيئة دورين وملحق شاملة المرافق والخدمات.

أما المخطط الثالث "العيون" فتبلغ مساحته مليون متر مربع ويقع في شمال شرق جدة (شرق الحرمين) ويتم بناؤه على هيئة عمائر سكنية شاملة المرافق والخدمات، ويحتوي على 850 قطعة تبلغ مساحة القطعة الواحدة 650 متر مربع، وتبلغ مساحة المخطط الرابع "الأقصى" 700 ألف متر مربع ويقع في شمال شرق جدة (شرق الحرمين)، ويضم 650 قطعة كل قطعة تبلغ مساحتها 700 متر مربع، وشامل الخدمات والمرافق، ويأتي المخطط الخامس الذي تبلغ مساحته 150 ألف متر ويشتمل على 52 قطعة، وتبلغ مساحة كل قطعة 2000 متر مربع ويقع عن تقاطع طريق الملك فيصل، 120 متر مع الكورنيش الجنوبي، ويستخدم كمستودعات وهو صناعي خفيف وذات ارتفاعات مفتوحة ويوجد به مرفق حكومي، إضافة إلى أنه شامل جميع المرافق والخدمات.

في حين أن المخطط السادس الذي سيطرح خلال المعرض، هو مخطط (الواحة 3) بجدة الذي يضم 140 قطعة، على مساحة تزيد عن 200 ألف متر مربع، مخصصة لبناء العمائر، وتضم كافة الخدمات والمرافق.

عن طرح ستة مشاريع مخططات سكنية وتجارية خلال مشاركتها في معرض سيتي سكيب السعودية باستثمار يزيد عن 6 مليار ريال سعودي. (1.6 مليار دولار)، إضافة إلى عدد من المشاريع الأخرى تحت التطوير، أو في طريقها لمباشرة التطوير.

- ما رؤيتكم للسوق العقاري في المملكة في الوقت الحالي؟

السوق العقاري تشهد تراجعاً في الطلب على الوحدات السكنية المطروحة للإيجار أو البيع. وخرج السوق من حالة الترقب والانتظار نتيجة لتوقع رفع الأسعار ما أدى إلى تراجع السعر إلى قيمته السوقية، نظراً لوقف الطلب عند رقم معين أو تراجعه تراجعاً طفيفاً ما شكل عائقاً لدى المالك والمطورين نتيجة لاحتياجهم للسيولة التي تراجعت هي الأخرى بسبب الأزمة العالمية. كما شهدت السوق كذلك، تراجعاً في مؤشرات التضخم خلال الفترة الحالية، وهو ما تسبب في ضغوط على ملاك العقارات في البلاد لخفض أسعار الإيجارات.

- ومتى يعاود السوق إلى نشاطه وحركته؟

مع نهاية العام الجاري سيشهد السوق انطلاقة غير مسبوقة لتعويض الفارق الذي شهدته فترة الترقب مع بداية الربع الثاني من العام الجاري. وعلى الرغم من وجود الكثير من الوحدات العقارية، خاصة الشقق السكنية، مطروحة للإيجار إلا أن المبالغة في أسعارها تسببت بعزوف المستأجرين منها، بالإضافة إلى فتح نوافذ عمل جديدة في مناطق غير المدن الرئيسية، مما قد يساعد على انخفاض الهجرة إلى تلك المدن.

وأتوقع أن تنخفض الإيجارات بنسبة تصل إلى 20 في المائة خلال النصف الثاني للعام الجاري، وذلك لحاجة الكثير من ملاك العقارات إلى السيولة في الفترة المقبلة، بعد تأثر عدد من مستثمري العقار بالأزمة المالية، وبالتالي فإن وجود السيولة أمر ضروري والمبالغة في رفع الإيجارات لن تساعد المستثمرين على استثمار عقاراتهم المعروضة والمطروحة للإيجار.

- هذا يعني أن الطلب غير موجود.

الطلب موجود، خاصة على الوحدات العقارية المطروحة للتمليك، إلا أن رفع الأسعار خلال الفترة الماضية نتيجة التضخم لم يساعد على تلبية الطلب، ودفع المستأجرين للتوجه إلى المباني والشقق ذات العمر المتوسط المتراوح بين 4 إلى 8 سنوات، والعمل على تجديد تلك العقارات والسكن فيها، مما أدى إلى ارتفاع أسعار تلك الوحدات لتصيبها هي الأخرى عدوى التضخم، والوصول إلى نتيجة تضخم قياسي.

- ما العوامل التي تؤثر في الاستثمارات العقارية؟

العوامل المتوافرة ومدى تأثير كل عامل من تلك العوامل سواء بالسلب أو بالإيجاب هي: إقرار أنظمة وضوابط مهمة للقطاع العقاري، وأهمها نظام الرهن العقاري، ورخص المواد الخام التي تدخل في تشييد المشاريع العقارية، وارتفاع الطلب الداخلي على مشاريع الإسكان والمشاريع التجارية، ورخص قيمة العقارات في السعودية، ودخول شركات كثيرة للرهن العقاري التي ستوفر منتجات جذابة لتمويل العقارات وبأفضل العروض. وانهيار صندوق الرهن العقاري الأمريكي وكثير من الصناديق العقارية والاستثمارية جعل هناك فراغا وحاجة لتوفير بدائل لها، حيث إن كثيرا من الاستثمارات العالمية الحكومية والخاصة التي كانت تستثمر فيها ستبحث عن بدائل في أسواق جديدة، ومن أهمها السوق العقارية الخليجية بشكل عام والسعودية بشكل خاص. ومن وجهة نظري فإن جميع العوامل السابقة تنبئ عن طفرة مشاريع عقارية قادمة ستؤدي إلى انتعاش كبير لقطاع الاستثمار العقاري، وأن التخوف السائد وقتي فقط.

- ما دور الشروط الواجب توافرها في ممارسة النشاط العقاري، وخصوصا المكاتب العقارية؟ وهل ساهمت سهولة الشروط في انتشارها من دون ضوابط؟

لا توجد شروط صعبة أو معقدة في فتح مكتب عقاري أو مزاولة هذا النشاط المهم هو الآلية لإدارة هذا المكتب أو المؤسسة العقارية فإن المجال مفتوح للعمل في العقار، ولكن هناك البعض استغل هذه الشروط السهلة في عدم صدق تعامله والتزامه وتهربه من بعض المسؤوليات مما سبب انعدام الثقة لدى المتعاملين مع هذه المكاتب.

- ماذا عن أسعار الأراضي؟

أسعار الأراضي هادئة اليوم وتعتبر مشجعة للشراء واستثمارها في طرح المنتجات العقارية الأسهل، التي تتضمن فيللا سكنية أو مباني تحتوى على شقق ومحال تجارية، خاصة في ظل ازدياد المنشآت الصغيرة التي تعتمد على تلك الأنواع من العقارات، وفي ظل ازدياد النمو السكاني في المدن الرئيسية، بالإضافة إلى الاهتمام الكبير من قبل شريحة واسعة من المجتمع السعودي لتوفير استثمارات آمنه طويلة الأجل كالعقارات بمختلف أنواعها.

- وماذا عن اقبال المواطنين على الشقق الصغيرة؟

ثقافة المنزل الكبير قد تغيرت لدى المجتمع السعودي، مع وجود بدائل، حيث كان الطلب يتمركز حول المنزل الكبير الذي يحتوي على المجلس وغرف الطعام الواسعة، وذلك لاستقبال الضيوف كنوع من العادات السعودية، إلا أنه في الوقت الحالي زاد التركيز على عدد غرف النوم وعلى موقف للسيارة، في ظل وجود بدائل لاستقبال الضيوف كالاستراحات والخيام، والمطاعم الكبيرة. كما أن السوق بحاجة إلى شقق سكنية كثيرة لعودة الحركة العقارية، بعدما سجلت هدوءا نسبيا مع دخول الربع الأخير من العام الماضي وشهر يناير الماضي، وللعلم فان الطلبات تزداد في المناطق الجديدة كشمال العاصمة السعودية الرياض، والمناطق القريبة من الكورنيش في جدة والمنطقة الشرقية، بالإضافة إلى الأحياء التي على الأطراف في ظل الازدحام الذي تشهده المدن السعودية الرئيسية مع وجود إصلاحات عديدة للطرق السريعة فيها.

- برأيك... هناك فرص في القطاع العقاري السعودي للاستثمار؟

القطاع العقاري السعودي يتوفر فيه حالياً فرص كبيرة خصوصاً عقب الأزمة المالية العالمية حيث أن قطاع الإسكان السعودي يأتي في المركز الأول من حيث الفرص الاستثمارية، والقطاع التجاري العقاري تأثر بالأزمة المالية العالمية مما جعل الكثير من المستثمرين فيه يعيدون النظر في تلك الاستثمارات أو يغيرون نشاطهم.

- ... وماذا عن الصناديق الاستثمارية وطرحها؟

طرح الصناديق الاستثمارية وتنظيمها في الوقت الحالي جاء بهدف تنظيم المساهمات العقارية التي كانت تشهد تلاعب وتعثر في السنوات الماضية، إضافة إلى الاستفادة من وضع السوق العقارية، واقتناص الفرص المتاحة فيه في ظل انخفاض أسعار مواد البناء من حديد واسمنت وغيره بشكل عام. وأصبحت هذه الصناديق تأخذ حيزاً كبيراً من اهتمام المستثمرين العقاريين في المملكة خصوصاً وأنها تعمل من خلال تنظيمات وتشريعات جيدة تحفظ حقوق جميع الأطراف. كما أن إشراف هيئة السوق المالية على تلك الصناديق سيعطيها قوة وجذب للكثير من المستثمرين والمساهمين لأنها ستعمل وفق أنظمة محددة ولوائح خاصة بتلك الصناديق العقارية، والسوق يستطيع أن يستوعب اكبر عدد من تلك الصناديق الاستثمارية خصوصاً وان هناك قطاعات عقارية لازالت بحاجة إلى مشاريع كبيرة من أهمها قطاع الإسكان الذي يحتاج إلى رؤؤس أموال كبيرة، ويعتبر من أكثر القطاعات التي يزداد فيها الطلب المتواصل ومن المتوقع أن يتزايد بشكل مطرد خلال السنوات المقبلة.

- برأيك... هل الاستثمار في الشقق السكنية مجدٍ إلى حد ما؟

الشقق السكنية تعاني من نقص كبير تسبب في رفع الأسعار وزيادة التضخم وتحكم البعض في السوق. والوقت الآن مناسب جدا للاستثمار في هذا القطاع. والفرصة مواتية خلال العامين المقبلين إلى زيادة الاستثمار العقاري الذي عرف عنه النسب الثابتة من العوائد سنويا، حيث يوفر العقار أرباحا سنوية بنسب تتراوح ما بين 8 إلى 15 في المائة، وهو معقول لاسترداد رأس المال على مدى متوسط يقدر بعشر سنوات. وللعلم فانه مع قلة وجود الفنادق ذات المستوى العالي التي توجه لها المستثمرون، فإن خيار الشقق السكنية المفروشة بات يحقق الرغبات في إيجاد بديل لتلك الفنادق التي بدت تزدحم بالنزلاء نتيجة الطفرة التجارية التي عاشتها البلاد خلال الفترة الماضية، مما دفع الكثير من المستثمرين إلى بناء المزيد من تلك الفنادق. وتملك الشقق السكنية يعتبر أفضل خيار في الوقت الحالي، خاصة مع دخول خطوط الموضة في التصاميم الداخلية التي يرغب فيها الكثير من المستهلكين الذين هم من فئة الشباب، حيث يسعون إلى تصميم شققهم السكنية على التصاميم الحديثة أو ما يعرف ب«مودرن»، الأمر الذي لا يستطيع أن يفعله في الشقق السكنية المستأجر لرفض المالك إحداث أي تغير كبير في عقاراته.

- بالنسبة للتطوير العقاري... والمناطق السكنية مكتملة الخدمات؟

المناطق السكنية مكتملة الخدمات حافظت على سعرها، إذ لم ترتفع أسعارها بنسب بسيطة، وذلك عطفاً على الحاجة السكنية بشكل عام، في حين أن المناطق البعيدة عن السكان تأثرت لأن الطلب انخفض عليها.

وهدوء السوق أو ركودها هو انخفاض غير معلن، كما حدث في الأراضي، كما أن الحاجة السكنية هي ميزان عمليات الانخفاض والارتفاع في السوق العقارية. والسوق العقارية مستقرة الاستقرار المطمئن، والترقب الذي شهده كان للمنتجات العقارية التي ارتفعت دون مبررات حقيقة. وتشير التوقعات أن يستمر الترقب حتى يفعل نظام الرهن العقاري الذي سيكون بمثابة الروح للسوق العقارية بشكل عام، ويتوقع أن تزيد القدرة على شراء المنازل عندما يطيل المقرضون فترة السداد وعندما يبدأ المطورون العقاريون التركيز على الأسر ذات الدخل المتوسط، في الوقت الذي لا تزال المشاريع في طور التنفيذ.

- تتوقع ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة؟

أتوقع أن يبلغ ارتفاع الأسعار خلال العام الجاري نحو 25 في المائة، رغم حالة الترقب التي لم تسهم في أي انخفاض في مستوى الأسعار إلا في بعض المخططات الواقعة على أطراف المدن والتي لم تصل إليها الخدمات منذ فترة كبيرة مضت.

وعلى الرغم من ذلك إلا أن السوق العقارية شهدت خلال الفترة الأخيرة تنفيذ وإبرام عدة صفقات على مستويات كبيرة على الرغم من أن العمليات المنفذة وغيرها تسير بحركة بطيئة وأن نسب التنفيذ تعد متدنية مقارنة بالأعوام الثلاثة الماضية ولكنها لم تصل بعد إلى حالة الركود الكلي، وإنما قد تسببت نوعاً ما في خلق حالة من التباطؤ في نمو السوق العقارية، كما أن العمليات المنفذة كانت غالبيتها على العمائر السكنية التي باتت تشهد أعلى نسبة للطلب في العقارات.

- هل ارتفاع عدد تراخيص المباني يؤدي على تراجع أسعار العقارات؟

فعلاً ارتفع عدد تراخيص المباني السكنية والتجارية للقطاعين العام والخاص التي تم استخراجها للبدء في عملية البناء خلال الربع الأول من 2009 في المملكة بنسبة 213.6 في المائة وتوقعت مؤسسة النقد العربي السعودي تراجع زخم ارتفاع الإيجارات السكنية نتيجة للتوسع في إنشاء المباني السكنية من قبل القطاعين الحكومي والخاص. كما توقعت انخفاض تكلفة البناء نتيجة لانخفاض مدخلاته كالحديد والأسمنت اللذين سجلت أسعارهما تراجعا ملحوظاً خلال الفترة الماضية.

- هل تتوقعون انخفاض الإيجارات في الفترة الحالية؟

أتوقع أن تنخفض الإيجارات بنسبة تصل إلى 20 في المائة في منتصف الربع الأخير من 2009، وذلك لحاجة الكثير من ملاك العقارات إلى السيولة في الفترة المقبلة، بعد تأثر عدد من مستثمري العقار بالأزمة المالية، وبالتالي فان وجود السيولة أمر ضروري والمبالغة في رفع الإيجارات لن تساعد المستثمرين على استثمار عقاراتهم المعروضة والمطروحة للإيجار. وتتراوح أسعار الإيجار للشقق الجديدة ذات الحجم المتوسط، والمطروحة في العاصمة السعودية الرياض ما بين 30 و50 ألف ريال في حين تقل مثيلاتها في مدينة جدة غرب السعودية فتوجد بسعر يتراوح ما بين 25 و45 ألف ريال، وفي المنطقة الشرقية تقل الأسعار عن الرياض وجدة، حيث يراوح سعر الشقة متوسطة الحجم بين 20 و35 ألف ريال.

وتعتبر السعودية من أعلى معدلات النمو السكاني،حيث يصل إلى نحو 8 في المائة تقريباً (3 في المائة نمو طبيعي، و5 في المائة هجرة من الريف إلى المدينة)، هذا إضافة إلى أنها من أعلى معدلات تكوين الأسر، ما يستوجب طلب المزيد من الوحدات السكنية لإيواء تلك الأسر الجديدة، كما أن الأزمة الاقتصادية العالمية ساعدت على أعادة التداول في السوق العقاري، الذي يعتبر الملاذ الآمن لرؤوس الأموال السعودية.

- بدأ الاهتمام مؤخراً بتثمين العقاري... هل تشرح لنا ما أهميته؟

تعد عملية التثمين العقاري من أهم النقاط في العملية العقارية ولكن ممارسة عملية التثمين من جهات غير متخصصة يلحق الضرر بأطراف كثيرة في العملية العقارية مما يضعف من السوق العقاري ذلك نتيجة إعطاء السلعة العقارية إثمانا مغايرة لثمنها الحقيقي وبروز العشوائيات في تحديد القيمة ويمكن وضع تعريف للخبير المثمن بما انه. هو الشخص صاحب الموهبة الشخصية والدراية العلمية والفنية لتناول الأموال على اختلافها بالتقييم الفني وما يترتب على ذلك من تقييم مادي ومعنوي ووضع أسس تسويقها لراغبيها في إطار من الأمانة والشرف دون غش أو خداع وفقا لما نص عليه الشرع ولقانون.

وواقع عملية التثمين العقاري تتمثل في ممارسة كل المكاتب العقارية عملية التثمين العقاري دون النظر إلى الخبرة أو التأهيل ومع كبر حجم السوق العقاري لم يواكب ذلك الاهتمام بعملية التثمين ولكن تركت للاجتهاد والتقدير الشخصي، إضافة إلى غياب جهات الرقابة على عملية التثمين سواء من وزارة التجارة أو الغرفة التجارية.

وهناك عوامل عديدة تؤثر في قيمة العقار عند تثمينه من أهمها عقود الإيجار والتراخيص والحدود المشتركة بين أرضين وشروط الملكية وقوانين البناء والإسكان والتشريعات الخاصة بالاستثمار وموقع العقار من حيث الاتجاه الجغرافي والنشاط (تجاري- سكني) وتوافر الخدمات من مرافق صحية وتعليمية وتجارية ومستوى السكان بالنسبة للأحياء السكنية.
دكتور أسهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:06 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.