للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > الادارة والاقتصاد > الإدارة والإقــــــــــتـــصـــــــــــاد



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-02-2014, 08:14 AM   #1
شرواك
فريق المتابعة اليومية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 20,000

 

يغمز إنشاء شركة «نماء المنورة» لتعزيز دور المنشآت الصغيرة

تكليفها ببرنامج "صُنع في المدينة"

أعلن الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة إنشاء شركة "نماء المنورة" كشركة مملوكة للدولة من خلال إحدى شركات الأمانة، لتقوم على إطلاق حزمة من البرامج التي ستعزز دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة كونها تشكل 90 في المائة من الشركات المسجلة في وزارة التجارة وتحتاج إلى المزيد من الدعم لتسهم في النمو الاقتصادي.
وأوضح الأمير فيصل بن سلمان خلال كلمته في منتدى المدينة للاستثمار، أنه تم تكليف هذه الشركة بإعداد برنامج شامل لإطلاق مبادرة "صنع في المدينة"، للعمل على تعزيز قيمة المنتجات المصنعة بالمدينة، بما يضمن جودة عالية للمنتج الوطني المديني، وأيضا الدفع به للمنافسة العالمية.
وأضاف، "نتطلع إلى ما تنتهي إليه ورش العمل التي خصصت في المنتدى الاستثماري، وفي هذا الإطار فقد كلفنا أمين المدينة المنورة بسرعة استكمال الإجراءات المطلوبة لإنشاء نماء المنورة كشركة مملوكة للدولة من خلال إحدى شركات الأمانة، وقامت إمارة المنطقة بتكليف الخبراء المختصين لتفعيل هذا المشروع خلال مدة زمنية لا تتجاوز نهاية العام.
وأكد الأمير فيصل بن سلمان أهمية منتدى المدينة الذي يسعى إلى استقطاب المزيد من الفرص الاستثمارية الواعدة في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية بما يسهم في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي في منطقة المدينة المنورة.
وقال، "لا بد لي من الإشارة إلى الجهود المبذولة المستمرة والدؤوبة التي تبذلها الدولة لتعزيز شراكة القطاع الخاص في مسيرة التنمية بوصفه المحرك الرئيس للاقتصاد الوطني وتضافر جهود القطاعين العام والخاص"، مشيرا إلى أن مرحلة التنمية الناهضة التي تمر بها المنطقة هي امتداد للنهضة الشاملة التي تعيشها المملكة في شتى المجالات.

وذكر أن ذلك يأتي إضافة إلى النمو في أعمال القطاع الخاص من خلال تنوع الاستثمارات وتعدد الأنشطة، مؤملا أن تتعاظم الفائدة المرجوة بإيجاد المزيد من فرص العمل المطلوبة للمواطن لا سيما أن منطقة المدينة المنورة من أهم مناطق جذب الاستثمارات بالنظر لما تتمتع به من ميزات نسبية.
وشدد أمير منطقة المدنية المنورة، على أهمية الاستثمار في بناء الإنسان وفتح مجالات لتنمية الأعمال والتوظيف لأبناء وبنات هذا الوطن الغالي، لافتا إلى أنه من أجل ذلك تم التعاون مع المختصين من أهل الخبرة والمحبين لهذه البقعة الطاهرة لوضع برامج تسهم في تفعيل طاقات الشباب والشابات بالمنطقة لتمكينها من إطلاق مشاريعهم الخاصة لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم بالاستفادة من الفرص التجارية المتاحة وترسيخاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للتنمية الاقتصادية.
وأزيح الستار في بداية حفل الافتتاح عن مشهد الفرص والإمكانات والموارد في هذه المنطقة عبر فيلم وثائقي، من جانبه أكد خلال المنتدى الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، أهمية المشروعات التوسعية لمدينة ينبع الصناعية التي ستجعل مساحتها الإجمالية تمتد لنحو 606 كلم مربع لتكون بذلك المدينة الصناعية الكبرى على ساحل البحر الأحمر، مشيرا إلى أن إنتاج المحافظة من البتروكيمكل يمثل ما نسبته 10 في المائة من إجمالي الإنتاج العالمي.
بدوره تحدث الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير التجارة والصناعة، عن مستقبل التجارة عموما وفي هذه المنطقة تحديدا، فيما تناول المهندس عبد اللطيف بن أحمد العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار، التسهيلات والتنظيمات الاستثمارية وما تقدم الهيئة للمستثمرين.
ويشير الدكتور محمد الخطراوي رئيس الغرفة ورئيس اللجنة العليا للمنتدى، إلى أن الفكرة والهدف من هذه التظاهرة الاستثمارية التي تنطلق برعاية ومتابعة أمير شاب محفز للنجاح تتمثل في استعراض المقومات التي تتمتع بها منطقة المدينة المنورة أمام المستثمرين وصانعي القرار ودعم آليات التخطيط بين القطاعين الحكومي والخاص والبحث في أوجه التعاون البناء بين المستثمرين.
وأضاف، المنطقة تتمتع بمزايا نسبية وتنافسية، التي تتمتع بها منطقة المدينة المنورة، وتوجيهها بشكل يخدم المحافظات وعرض مجموعة من المشاريع في مختلف المجالات الصناعية والسياحية والبلدية لتحريك وتنشيط استثمار رجال وسيدات الأعمال والمال بالمنطقة.
وترى غرفة المدينة بوصفها الجهة الراعية للنشاط الاقتصادي للقطاع الخاص، أنه من الضرورة بمكان إبراز موارد المنطقة المعدنية والسياحية والزراعية والقدرات البشرية المتوافرة بها وتقديم خريطة تكون جاهزة بيد المستثمرين ولا يمكن فعل ذلك إلا عبر تجمع وأوراق علمية وورش عمل يحتشد حولها ذوو الاختصاص والتجربة.

وتطرح غرفة المدينة أكثر من 15 فرصة استثمارية تنتظر الباحثين عن الفرص، وهناك أكثر من ثلاثة مليارات ريال سيتم الإعلان عنها خلال المنتدى كمبادرات استثمارية حقيقية وجاهزة تم الشروع في تأسيسها وإطلاقها تسهم في توافر 1500 وظيفة للكوادر الوطنية.
وتوقع المراقبون لمنتدى المدينة أن تكون الفرصة مواتية للخروج بمبادرات ومشروعات طموحة استنادا إلى الإمكانات المتوافرة بمنطقة المدينة ومشروعات التنمية الطموحة التي يجري تنفيذها في المنطقة مثل مدينة المعرفة الاقتصادية وقطار الحرمين الشريفين وما لهما من أثر كبير في الحراك الاقتصادي إلى جانب التوسعة المباركة وخاصة على الصعيد السياحي في مجال الفندقة والخدمات والنشاط التجاري والعقاري بشكل عام.
إلى ذلك أوضح الخطراوي أن من أهم أهداف المنتدى التعاون مع شركاء النجاح وعلى رأسهم إمارة منطقة المدينة المنورة -وزارة التجارة والصناعة - والهيئة العامة للسياحة والآثار والهيئة العامة للاستثمار والهيئة الملكية للجبيل وينبع، إضافة إلى أمانة منطقة المدينة المنورة وجمعية الاقتصاد السعودية وجامعة طيبة الشريك الأكاديمي للغرفة.

إلى ذلك تنطلق بدءا من صباح اليوم جلسات المنتدى بالجلسة الأولى تحت عنوان مناخ وآفاق الاستثمار بمنطقة المدينة المنورة التي يرأسها الدكتور أحمد الفضلي عضو مجلس إدارة غرفة المدينة ويتحدث في مفتتحها الأمير سعود بن خالد الفيصل وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لشؤون الاستثمار كمتحدث رئيس ثم يتلوه في المشاركة الأولى المهندس صالح الرشيد مدير عام هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية بورقة عن المدن الصناعية والاستثمار.
ويليها ورقة مقومات ومعوقات الاستثمار بمنطقة المدينة المنورة يقدمها الدكتور عاصم عرب مدير مركز الدكتور عاصم عرب للاستشارات الإدارية والاقتصادية، ثم ورقة آفاق الاستثمار في الصناعات المعرفية يقدمها الدكتور محمد مراياتي مستشار جمعية الاقتصاد السعودية ثم تأتي ورقة الاستثمارات النسائية بالمدينة المنورة تقدمها إيمان فلاتة نائبة رئيس لجنة سيدات الأعمال في الغرفة.
في حين تنظر الجلسة الأولى للمنتدى بشكل عام إلى واقع الاستثمار في المنطقة فإن الجلسة الثانية تتناول تفاصيل النشاط الاستثماري في منطقة المدينة المنورة التي حاول معدوها الإمساك بمفاتيح المشروعات التي يمكن إنجازها من مكنونات أرض ثرية بالطاقات والقدرات والموارد المتنوعة مثل المدينة المنورة.

ويترأس الجلسة المهندس فريد الميمني رئيس لجنة الصناعة وتقنيات المعرفة بغرفة المدينة، ويتحدث فيها الدكتور علاء نصيف المدير التنفيذي للهيئة الملكية بينبع والمتحدث الرئيس، تليها المشاركة الأولى بورقة عن فرص الاستثمار في صناعة البناء والتشييد مقدمة من المهندس كمال القبلي رئيس لجنة المكاتب الهندسية، ثم ورقة عن نماذج لفرص استثمارية بالمدينة المنورة يقدمها الدكتور ريان حماد أستاذ التمويل في كلية إدارة الأعمال بجامعة طيبة.

وتقدم الدكتور نائلة حسين عطار المستشارة الاقتصادية والإدارية ورقة حول دور المرأة السعودية في المشاريع الصغيرة، ثم ورقة آفاق صناعة التمور بالمدينة المنورة للمهندس رزق الله الزهراني من المركز الوطني للنخيل والتمور.
وتنطلق مساء ذات اليوم فعاليات حلقة النقاش حول مشروع "صنع في المدينة المنورة" بعد صلاة العشاء بمحطة السكة الحديد، ويتحدث فيها نخبة من الاقتصاديين، وهم: نبيل أمين ملا أمين عام هيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي، وكل من الدكتور حسن عيسى الملا المستشار القانوني والدكتور مساعد الأحمد سفير جامعة هارفارد بالشرق الأوسط، وأحمد المحايري رئيس وحدة تنفيذ السياسات بإمارة منطقة المدينة المنورة، إضافة إلى المهندس فريد عبد الستار الميمني رئيس لجنة الصناعة وتقنيات المعرفة بغرفة المدينة.
يذكر أن المنتدى يصطحب معه العديد من الفعاليات والمبادرات من إقامة ورشة عمل مصاحبة حول تعزيز رؤية وتوجيه أمير منطقة المدينة المنورة بالاهتمام بمشروع "صنع في المدينة" من خلال صياغة مفهوم تجاري ووضع بصمة خاصة بالمدينة المنورة تؤطر جميع المنتجات المصنوعة في المدينة المنورة، إضافة إلى تضمين لغة الإشارة لفعاليات المنتدى وجناح خاص لجمعية الأطفال المعوقين في المعرض المصاحب.
4 شركات استثمارية تولد من رحم المنتدى الاستثماري
ينتظر الإعلان عن تفاصيل تأسيس أربع شركات استثمارية على هامش المنتدى الاستثماري الأول في المدينة المنورة، وذلك من خلال عدد من المبادرات الاستثمارية التي تقدر قيمتها الإجمالية بنحو أربعة مليارات ريال، ويخطط لها أن تسهم في توفير ما يصل إلى 1500 فرصة وظيفية للكوادر الوطنية.
وتمثل أولى المبادرات شركة تطوير عمراني وسياحي تعد الأكبر في المنطقة، والثانية شركة متخصصة في صناعات الألمنيوم، إضافة إلى شركة قاف للأوقاف، ورابعاً كلية جامعية تحت مسمى "جامعة منار الفكر للعلوم التطبيقية".
معرض يجمع بين التدريب والمشاركة والشركات الوليدة
جولة قصيرة في المعرض المصاحب للمنتدى الاستثماري الأول في المدينة المنورة، تكشف حجم التطلعات لشكل جديد من الاقتصاد في المنطقة، شكل يزاوج بين الشكل التقليدي لاقتصاد المنطقة المعتمد على الزراعة والاقتصاد، وبين شكل حديث يعتمد التدريب والمشاركة التكاملية والشراكات الاستراتيجية.
وفي المعرض توجد أربع شركات ناشئة تمثل تحالف العديد من القطاعات، إضافة إلى شركات قائمة لها العديد من الفعاليات.
فيما يقف الجانب التدريبي والتعليمي كمكمل لهذا الاستعراض لمقومات الاستثمار في المنطقة التي تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية بمختلف القطاعات.
شرواك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:00 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.