للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الفصيح



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19-10-2013, 07:18 AM   #1
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 

افتراضي ((من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك))

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى



حكم قول بذمتك أو بصلاتك أو محرَّج إن فعلت كذا


هل يجوز التذميم بقوله لأخيه بذمتك أو بصلاتك أو بقوله محرَّج إن فعلت كذا ، فمثل هذه العادات منتشرة بين النساء والأطفال ، نرجو التوجيه جزاكم الله خيرا؟


لا يجوز الحلف بالصلاة ولا بالذمة ولا بالحرج ولا بغير ذلك من المخلوقات، فالحلف يكون بالله وحده فلا يقول: بذمتي ما فعلت كذا، ولا بذمة فلان ولا بحياة فلان ولا بصلاتي، ولا يجوز أن يطلب من ذلك، كأن يقول: قل: بذمتي أو قل: بصلاتي أو بزكاتي أو نحو ذلك، وكل هذا من الحلف بغير الله ولا أصل له في الشرع المطهر؛ لأن الصلاة فعل العباد والزكاة فعل العباد، وأفعال العباد لا يحلف بها، وإنما الحلف بالله وحده سبحانه وتعالى أو بصفة من صفاته، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت))، وقوله عليه الصلاة والسلام: ((من حلف بشيء دون الله فقد أشرك)) خرجه الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله بإسناد صحيح عن عمر رضي الله عنه، وخرجه الترمذي وأبو داود بإسناد صحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك))، وقال عليه الصلاة والسلام: ((من حلف بالأمانة فليس منا)).
فالواجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يحذر ذلك وأن لا يحلف إلا بالله وحده سبحانه وتعالى فيقول: بالله ما فعلت كذا، أو والله ما فعلت كذا إذا دعت الحاجة إلى ذلك.
والمشروع أن يحفظ يمينه ولا يحلف إلا لحاجة لقوله تعالى: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ[1] لكن إذا دعت الحاجة إلى اليمين فلا يحلف إلا بالله وحده أو بصفة من صفاته فيقول: والله ما فعلت كذا، أو وعزة الله ما فعلت كذا، إذا كان صادقا فلا حرج عليه في ذلك، أما الحلف بغير الله كالأمانة، أو بالنبي صلى الله عليه وسلم، أو بالكعبة، أو بحياة فلان، أو شرف فلان، أو بصلاتي، أو ذمتي، فلا يجوز ذلك كله للأحاديث السابقة، أما إذا قال: هذا في ذمتي أو في ذمة فلان فليس بيمين. والله ولي التوفيق.
----------------------------------------------
[1] سورة المائدة الآية 89
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء السابع
http://www.binbaz.org.sa/mat/216
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2013, 05:10 PM   #2
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
http://www.binbaz.org.sa/mat/9051
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-2013, 06:22 PM   #3
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3615.shtml---
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2013, 05:26 PM   #4
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

41- حكم الحلف بالحرام

س: رجل اعتاد الحلف بالحرام، فهو يقول دائمًا: عليّ الحرام، لا فعلت كذا، ولا أفعل كذا، وما أشبه ذلك هل يؤثر هذا على النكاح؟

ج: هذا حكمه حكم اليمين، إذا قال: عليَّ الحرام لا أكلم فلانًا،
(الجزء رقم : 24، الصفحة رقم: 236)

‏عليَّ الحرام ما آكل كذا، عليَّ الحرام ما أسافر، وما أشبه ذلك، هذا حكمه حكم اليمين، فيه كفارة اليمين؛ لقول الله عز وجل: يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ وقال تعالى: قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ نزلت في تحريمه العسل، وفي قول آخر أنه تحريم لمارية القبطية ، مملوكة له؛ بسبب ما جرى بين أزواجه في ذلك، حفصة وعائشة وزينب في شأن العسل أو في شأن الجارية، حلف وحرّم ‏ألاّ يقربها، أو حرم ألاّ يشرب العسل، فأنزل الله الآية المذكورة، وهي قوله سبحانه وتعالى: يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ قال ابن عباس : معنى ذلك أن في الحرام عليه كفارة اليمين هكذا قال جمع من أهل العلم، إلاّ إذا قصد تحريم زوجته إذا كانت نيته عليه الحرام من زوجته، فهذا فيه كفارة الظهار المذكورة في سورة المجادلة وهي عتق رقبة مؤمنة، فإن عجز صام شهرين متتابعين فإن عجز أطعم ستين مسكينًا: ثلاثين صاعًا قبل أن يقر بها، قبل أن يمسها، كل صاع يقسم بين اثنين، كل واحد له
(الجزء رقم : 24، الصفحة رقم: 237)

نصف صاع، كيلو ونصف، لكل واحد، من التمر أو من الحنطة، ستين مسكينًا، يعطي كل واحد كيلو ونصفًا، ثلاثين صاعًا قبل أن يمسها، أما إذا كان ما قصد الزوجة، جرى على لسانه هكذا أو قصد الامتناع عن هذا الشيء ولم يقصد الزوجة فهذا فيه كفارة اليمين كما تقدّم.
http://www.alifta.net/fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=5
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2013, 08:09 AM   #5
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

143- حكم الحلف بغير الله

س: يقول السائل: ما حكم الذين يحلفون بغير الله ؟
(الجزء رقم : 24، الصفحة رقم: 241)

ج: الحلف بغير الله من الشرك الأصغر وعليهم التوبة إلى الله من ذلك مثل الحلف بالنبي وبالكعبة وبالأمانة، بشرف فلان، بحياة فلان، كله شرك، لكنه أصغر وعليه التوبة إلى الله من ذلك والندم والإقلاع وألا يعود في ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : من كان حالفًا فلا يحلف إلا بالله أو ليصمت وقال عليه الصلاة والسلام : من حلف بشيء غير الله فقد أشرك ، فالواجب الحلف بالله وحده فإذا حلف بغيره صار مشركًا شركًا أصغر، وقد يكون أكبر، إذا كان بقلبه تعظيم هذا الشخص، مثل تعظيم الله أو اعتقد أنه يصح أن يعبد من دون الله، يكون شركًا أكبر، بهذه النية وبهذا القصد ، المقصود أنه إذا جرى على لسانه، هذا شرك أصغر، أمَّا إذا كان يرى أنه يصلح أن يعبد ويدعى من دون الله ويحلف به وأنه يرى أنه أهل لذلك أو يقوم بقلبه تعظيم، مثل ما يعظم الله بالعبادة، يكون شركًا أكبر، لكن جنس الحلف بغير الله شرك أصغر، ما لم يكن في قلبه تعظيم المخلوق، مثل تعظيم الله، حيث يرى أنه يصلح للعبادة يدعى، يستغاث، ويصلى له ويصام له أو نحو ذلك.
http://www.alifta.net/fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=5
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2013, 04:48 PM   #6
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3436.shtml
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:19 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.