للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > الادارة والاقتصاد > الإدارة والإقــــــــــتـــصـــــــــــاد



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18-09-2014, 10:44 AM   #1
شرواك
فريق المتابعة اليومية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 20,000

 

يغمز خدمات الصحة «ضعيفة» .. والبيروقراطية سبب تعثر مشروعاتها

أبدى أسفه للجوء المواطن لـ "الواسطة"

وصف حمد الضويلع المدير التنفيذي لمجمع الملك عبدالله الطبي في جدة والمشرف على مستشفى الملك فهد العام ومستشفى شرق جدة، الخدمات التي تقدمها مستشفيات وزارة الصحة حاليا بـ "الضعيفة"، متهما "البيروقراطية" هي السبب الأول في تعثر المشاريع الصحية في السعودية، مشيرا إلى أن توجه وزير الصحة المكلف الحالي يسعى إلى القضاء عليها، مبديا ألمه الشديد إلى لجوء المواطن السعودي لـ "الواسطة" من أجل الحصول على الخدمات الصحية.
وقال في رده على سؤال "الاقتصادية" في لقاء صحافي خلال افتتاحه أمس فعاليات "مؤتمر ما استجد في أمراض شرايين القلب الحادة": "إن العلاقة بين أرامكو والصحة لن تنتهي بانتهاء المشاريع التي تشرف عليها الشركة حاليا، وستكون هناك علاقة تواصل مستمرة بينهما، نظرا لما تمتلكه أرامكو من خبرات وأنظمة متقدمة في تنفيذ المشاريع"، مشيرا إلى أنه يطبق جميع ما تعلمه في "أرامكو".
وأكد أن الوزارة تعمل حاليا على القضاء على البيروقراطية التي أسهمت في تعثر المشاريع الصحية خلال الأعوام الماضية، لافتا إلى أن التحركات التي يقوم بها المهندس عادل فقيه وزير الصحة المكلف حاليا، تصب جميعها في القضاء على البيروقراطية والاعتماد على التشغيل الذاتي وعلى التعاقد بدلا من التعيين.
وحول توجه وزارة الصحة إلى تطبيق نظام التأمين الطبي الشامل لجميع المواطنين داخل السعودية وخارجها على غرار ما تقدمه "أرامكو" لموظفيها، قال الضويلع: "الوزارة لا تملك التسهيلات اللازمة لربط مستشفياتها ببعض ضمن نظام تأميني موحد على غرار أرامكو فالأخيرة موظفوها محدودون".
وتابع أن هناك عقبات عدة تواجه عمله في مجمع الملك عبدالله الطبي حاليا يأتي في مقدمتها صعوبة استقطاب الكوادر المهنية المهمة في تخصصات مثل القلب بسبب سلم الرواتب الذي يعوق عمليات استقطاب كبار الأطباء في المجال ما دفع المستشفى إلى عمل عقود جزئية مع أطباء وأكاديميين ليكونوا موجودين أياما محددة، معتبرا أن العائق الأكبر هو "بيروقراطية الإجراءات وطرق الدفع للمقاولين".
وذكر الضويلع: "إن عقود الاستشارات تتطلب دفع 50 في المائة من القيمة قبل بدء العمل، وللحصول على تلك القيمة من وزارة الصحة يحتاج الأمر إلى أشهر حتى تتحصل الوزارة على الاعتمادات المالية اللازمة من وزارة المالية"، معتبرا تلك الآلية تدفع المقاول لإيقاف العمل لتتحول عمالته لمشروع آخر بسبب تأخر وصول الاعتمادات المالية، مؤكدا أن الوزارة نجحت منذ تولي المهندس عادل فقيه بالقضاء على هذا الأمر عن طريق جلب خبرة أرامكو لتلافي التعثر"، لافتا إلى أن تلك الإجراءات الروتينية وراء تعثر المشاريع.
وتابع: "كما أن التصاميم القديمة المعتمدة للمستشفيات تعتبر عائقا ثالثا".
وذكر أن العيادات الخارجية في مستشفى الملك فهد العام في جدة وغرف الطوارئ، تحتاج إلى إعادة ضبط لإجراءات انتقال المريض وهو ما يسعى لعمله خلال الأشهر المقبلة.
وقال: "وزير الصحة قال إن جدة تعاني نقصا في عدد الأسرة، ومنذ توليت إدارة المجمع وضعت خطة عمل سريعة، وأتابع نتائجها يوميا بل كل ساعة، وتعهدنا مع الوزير على جعل المجمع معيارا نموذجيا لجميع المستشفيات في جدة، لذلك حرصنا على تطبيق أعلى معايير الجودة، ونجحنا في بناء وحدة عناية مركزية متكاملة تضم 80 سريرا بأعلى المعايير على مستوى الوطن كله، كما ساعدتنا "أرامكو" على بناء مهبط للطائرات في المجمع".
ويسعى الضويلع لإيجاد نظام موحد يربط جميع المستشفيات في جدة بعضها بعضا، مشيرا إلى أنه يسعى إلى تطبيق ما تقوم به "أرامكو" من خدمات طبية شاملة لجميع منسوبيها، وعلى أعلى مستوى الرعاية الصحية.
وأوضح أن مجمع الملك عبدالله الطبي جاهز للعمل بكامل طاقته الاستيعابية بعد الحج مباشرة أي بنهاية 2014، لتبدأ العناية المركزة بالعمل، موضحا "أن المجمع بدأ بالعمل الفعلي، وسيتم استكمال افتتاح بقية الأقسام تدريجيا، "والآن تقوم شركة متخصصة بمتابعة عملية تشغيل المستشفى للتأكد من جودة عمل كل جهاز وكل عنصر بشري موجود في المركز أنه يعمل بشكل جيد في مكانه وتخصصه".
وحول مستشفى شرق جدة أشار إلى أن المستشفى يحتاج إلى إعادة تأهيل وقد بدئ العمل فيه منذ أسبوعين، وسيبدأ فريق العمل الذي يتولى ذلك بدءا من اليوم الخميس ولمدة أربعة أشهر، ثم سيتم فتح العيادات الخارجية بعد الحج مباشرة.
وأشار إلى أن المستشفى يعمل حاليا على إيجاد ربط تكاملي مع مراكز الرعاية الأولية، إذ يتوزع حول المستشفى نحو 17 مركزا وقال: "سنعمل خلال الفترة المقبلة على تطوير تلك المراكز، بحيث يكون عملها متكاملا مع المستشفيات".
وتابع: "وسيكون مجمع الملك عبدالله الطبي على سبيل المثال، مخصصا لجراحة وأمراض القلب، وسيتم في الأسابيع المقبلة تحديد بقية المستشفيات في جدة، لتكون موزعة على جميع أنحاء المدينة". وقال الضويلع: "إن مستشفيات وزارة الصحة في الوقت الراهن تفتقر للخدمات الطبية المقبولة، إلا أن الوزارة حاليا لا تستهدف فقط توفير الخدمات الصحية المقبولة فحسب بل تستهدف أيضا توفير سهولة الحصول على الخدمة دون اللجوء إلى الواسطات"، مبديا ألمه الشديد لأن المواطن أصبح يحصل على الخدمات بالواسطات على الرغم من الخدمات الكبيرة التي توفرها الدولة للمواطنين وميزانيات ضخمة. وأشار إلى أن الوزارة تستهدف حاليا استمرار التعليم بالنسبة للكوادر الصحية، ويبدأ ذلك من عقد المؤتمرات والندوات، وتفعيل مركز تدريبي ضخم لكل الكوادر الصحية الموجودة في جدة من كل القطاعات والمنشآت سواء العسكرية أو القطاع الخاص والتعليم الجامعي، ويقع المركز شمال مجمع مستشفى الملك عبدالله الطبي، وتابع: "نبحث للمركز حاليا عن قائد ليتولى مسؤولية إدارته، والتعاقد من الشركات والمؤسسات العلمية المعتمدة في المجالات التدريبية المختلفة، ومن ثم ابتعاث الموظفين على رأس العمل، لنيل الدرجات العلمية الأعلى، إذ لابد أن يتعلموا في الخارج وليس فقط يعتمدون على التدريب في الداخل"، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على استحداث مسار تدريبي لكل موظف في الوزارة لضمان التطوير المستمر للكوادر البشرية، مشيدا بالكوادر الوطنية الشابة وقدرتها على التعلم والتطور. ودعا الإعلام لتولي مسوؤلية نقل انتقادات المرضى ومعاناتهم، وامتدح عمل الصحف وفي مقدمتهم "الاقتصادية"، مشيرا إلى أنه يتابع "" أكثر لأنه يحرص على سماع النقد ومعرفة الأخبار في أسرع وقت.
شرواك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.