للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > المنتديات الإدارية > اســــتراحـة الــــمســاهــمين



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14-07-2017, 02:09 PM   #1
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,365

 

افتراضي ما معنى قولنا : لا حول ولا قوة إلا بالله؟ موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

نص السؤال فضيلة الشيخ وفقكم الله ، ما معنى قولنا : لا حول ولا قوة إلا بالله؟


http://www.alfawzan.af.org.sa/node/9757
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2017, 02:17 PM   #2
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,365

 
افتراضي



منقول

۩۞۩لا حول ولا قوة إلّا بالله: معناها وفضلُها ۩۞۩


: فِي " الصَّحِيحَيْنِ " { عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لِأَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَلَا أَدُلُّك عَلَى كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ ؟ قَالَ


{. بَلَى. قَالَ : لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا بِاَللَّهِ


لَفْظُ الْحَوْلِ يَتَنَاوَلُ كُلَّ تَحَوُّلٍ مِنْ حَالٍ إلَى حَالٍ، وَالْقُوَّةُ هِيَ الْقُدْرَةُ عَلَى ذَلِكَ التَّحَوُّلِ ؛فَدَلَّتْ هَذِهِ الْكَلِمَةُ الْعَظِيمَةُ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ لِلْعَالَمِ


الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ حَرَكَةٌ وَتَحَوُّلٌ مِنْ حَالٍ إلَى حَالٍ وَلَا قُدْرَةَ عَلَى ذَلِكَ إلَّا بِاَللَّهِ


وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفَسِّرُ ذَلِكَ بِمَعْنَى خَاصٍّ فَيَقُولُ : لَا حَوْلَ مِنْ مَعْصِيَتِهِ إلَّا بِعِصْمَتِهِ . وَلَا قُوَّةَ عَلَى طَاعَتِهِ إلَّا بِمَعُونَتِهِ


وَالصَّوَابُ الَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُورُ هُوَ التَّفْسِيرُ الْأَوَّلُ، وَهُوَ الَّذِي يَدُلُّ عَلَيْهِ اللَّفْظُ


فَإِنَّ الْحَوْلَ لَا يَخْتَصُّ بِالْحَوْلِ عَنْ الْمَعْصِيَةِ، وَكَذَلِكَ الْقُوَّةُ لَا تَخْتَصُّ بِالْقُوَّةِ عَلَى الطَّاعَةِ، بَلْ لَفْظُ الْحَوْلِ يَعُمُّ كُلَّ تَحَوُّلٍ


و «لَا حَوْل وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ» كلمةُ استسلامٍ وتفويضٍ، وأن العبد لا يملك من أمْره شيئاً، ولا له حيلةٌ في دفعِ شرٍّ، ولا في جلب خيرٍ


إلا بإرادة الله تعالى


: لا حول ولا قوة إلا بالله فضلُها


: من فضلِها

أنها كنزٌ من كنوز الجنة &


وأنها أمرَ الرسولُ بالإكثار منها، ولا يأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالإكثار من شيء إلا وفيه الخير الكثير &


: عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ


: قَالَ لِى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم


« أَكْثِرْ مِنْ قَوْلِ لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ؛ فَإِنَّهَا كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ »


: لا حول ولا قوة إلا بالله -تابع فضلها


إذا قالها العبدُ موقنًا بها قال الله تعالى له : أَسْلَمَ عَبْدِي وَاسْتَسْلَمَ


: عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال


« ألا أعلِّمُكَ» ـ أو قال : «أَلَا أَدُلّكَ على كلمةٍ من تحت العرش من كنز الجنة: تَقُول: "لَا حَوْل وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ»


«" فَيَقُول اللَّه عزّ وجلَّ: "أَسْلَمَ عَبْدِي وَاسْتَسْلَمَ


« أخرجه الحاكم (54) وقال: «هذا حديثٌ صحيح ولا يحفظ له علة»، قال الذهبي في التلخيص : «صحيح لا علة له


: وقال الحفظ في الفتح: قال صلى الله عليه وسلم


«إِذَا قَالَ الْعَبْد: "لَا حَوْل وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ"، قَالَ اللَّه: "أَسْلَمَ عَبْدِي وَاسْتَسْلَمَ"»


قال الحافظ في الفتح : «أَخْرَجَهُ الْحَاكِم مِنْ حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة بِسَنَدٍ قَوِيّ». انتهى


: تعليق على بعض عبارات الحديث


« من كنز الجنة» : الْمُرَاد أَنَّهَا مِنْ ذَخَائِر الْجَنَّة، أَوْ مُحَصِّلَات نَفَائِس الْجَنَّة ، أو أجرُها مُدَّخَرٌ لقائلها كالكنز وثوابُها معدٌّ له. وقَالَ »


النَّوَوِيّ: الْمَعْنَى: أَنَّ قَوْلهَا يُحَصِّل ثَوَابًا نَفِيسًا يُدَّخَر لِصَاحِبِهِ فِي الْجَنَّة


لَا حَوْل وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ»: هي كلمة استسلامٍ وتفويضٍ، وأن العبد لا يملك من أمْره شيئاً، ولا له حيلةٌ في دفعِ شرٍّ، ولا في جلب »


خيرٍ إلا بإرادة الله تعالى


. أَسْلَمَ عَبْدِي»: أَيِ: انْقَادَ لله تعالى وَتَرَكَ الْعِنَادَ، أَوْ أَخْلَصَ فِي الْعُبُودِيَّةِ بِالتَّسْلِيمِ لِأُمُورِ الرُّبُوبِيَّةِ»


«وَاسْتَسْلَمَ»: أَيِ: انْقَادَ انْقِيَادًا كَامِلًا لله تعالى، أَوْ بَالَغَ فِي الِانْقِيَادِ وَقَطْعِ النَّظَرِ عَنِ الْعِبَادِ»


أو: فَوَّضَ أُمُورَ الْكَائِنَاتِ إِلَى اللَّهِ بِأَسْرِهَا، وَانْقَادَ هُوَ بِنَفْسِهِ لِلَّهِ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ؛ فإن "لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله" تدلُّ على نفي التدبير


للكائنات، وإثباته لله تعالى.



: لا حول ولا قوة إلا بالله تابع فضلها


: أنها من غِراس الجنة، ووصَّى إبراهيمُ عليه السلام نبيَّنا محمدًا صلى الله عليه وسلم بأن يأمر أُمَّتَه بالإكثار منها


عن أَبي أَيُّوبَ الأَنْصَارِىُّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ أُسْرِىَ بِهِ مَرَّ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ: مَنْ مَعَكَ يَا جِبْرِيلُ؟


قَالَ: هَذَا مُحَمَّدٌ .


فَقَالَ لَهُ إِبْرَاهِيمُ: "مُرْ أُمَّتَكَ فَلْيُكْثِرُوا مِنْ غِرَاسِ الْجَنَّةِ؛ فَإِنَّ تُرْبَتَهَا طَيِّبَةٌ، وَأَرْضَهَا وَاسِعَةٌ.


" قَالَ: « وَمَا غِرَاسُ الْجَنَّةِ؟ » . قَالَ: "لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ


أخرجه الإمام أحمدُ في مُسنده (5/418) وحسَّنه الحافظ ابن حجرٍ في نتائج الأفكار (1/103)، وصحَّحَه الألباني لغيرِه في صحيح

الترغيب : 1583


: وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


«أكثروا من غَرْس الجنة؛ فإنه عذبٌ ماؤها، طَيِّبٌ ترابُها؛ فأكثروا من غِراسها: لا حول ولا قوة إلا بالله»


1584 : أخرجه الطبراني في الكبير، وحسّنه لغيرِه الألبانيُّ في صحيح الترغيب


(الغِراسُ) جمعُ (غَرْس) وهو المغروسُ من الشجر، و( غَرَسَ) الشجرَ ونحوَه -غَرْسًا: أي أَثبته في الأَرض)


قولُ إبراهيم عليه السلام: (مُرْ أُمَّتَكَ فَلْيُكْثِرُوا مِنْ غِرَاسِ الْجَنَّةِ... لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ) أي اعْلمهم أن هذه الكلمات تُورث قائلَها


دخولَ الجنة، وأن الساعي في اكتساب هذه الكلمات بالقول بها وأنْ يوقن قلبُه بمعناها لا يضيع سعيُه؛ لأنها المغْرسُ – أي موضع


.الغرس- الذي لا يتلفُ ما استُودعِ فيه


وقوله عليه السلام (فَإِنَّ تُرْبَتَهَا طَيِّبَةٌ) أي طيبةٌ للإنبات؛ فأكثر من قول هذا الذكر المبارك تجده ذخرًا لك في الآخرة


.وفي الحديث فوائد؛ منها: بيانُ طيبِ الجنة، والتشوّق إليها، والحثّ على ملازمة قول : لا حول ولا قوة إلا بالله


: ذكر بعض الأسماء الحسنى التي جاءت مقرونة بهذا الذكر المبارك


" لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم"


: عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه


جَاءَ أَعْرَابِىٌّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم


:فَقَالَ: عَلِّمْنِى كَلاَماً أَقُولُهُ. قَالَ


قُلْ: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ »


اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيراً، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيراً، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


« لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ


قَالَ: فَهَؤُلاَءِ لِرَبِّى، فَمَا لِى؟


« قَالَ: « قُلِ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِى وَارْحَمْنِى وَاهْدِنِى وَارْزُقْنِى

أخرجه الإمام مسلم في صحيحه: 2696



: تابع ذكر بعض الأسماء الحسنى التي جاءت مقرونة بهذا الذكر المبارك


" لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم"


: قال صلى الله عليه وسلم

: مَن قال حين يأوي إلى فراشه


،لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ))


، لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ، سبحان الله وبحمده


((.والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر


غُفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 607

خلاصة حكم المحدث: صحيح.


: حديثٌ آخر

: قال صلى الله عليه وسلم

: مَن تعارّ من الليل فقال حين يستيقظ


لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا"


".حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


" ثم دعا : "رب اغفر لي" غفر له


قال الوليد أو قال: دعا استُجيب له، فإنْ قام فتوضأ ثم صلى قُبلت صلاته.


الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3142

خلاصة حكم المحدث: صحيح

أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2017, 02:24 PM   #3
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,365

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله



لا حول ولا قوة إلا بالله كنز من كنوز الجنة


قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يقول الله عز وجل: قل لأمتك يقولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله عشراً عند الصباح وعشراً عند المساء، وعشراً عند النوم، يدفع عنهم عند النوم بلوى الدنيا وعند المساء مكائد الشيطان، وعند الصباح أسوأ غضبه)) ما مدى صحة هذا الحديث؟[1]


لا أعرف لهذا الحديث أصلاً ولا أذكره في شيءٍ من الكتب المعتمدة، ولكن كلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) كلمة عظيمة قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه: ((ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة: لا حول ولا قوة إلا بالله))[2]رواه البخاري في الدعوات، ومسلم في الذكر، فينبغي الإكثار منها.


[1] نشر في جريدة الندوة العدد 12250 بتاريخ 1/11/1419هـ.


[2] أخرجه البخاري في كتاب الدعوات، باب الدعاء إذا علا عقبة، برقم 6384، ومسلم في كتاب الذكر، باب استحباب خفض الصوت بالأذكار برقم 2704.



http://www.binbaz.org.sa/fatawa/3433
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:03 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.