للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > منتديات اسواق المال العربية والعالمية > الأســـــــهـــم الامـــريـــــكــــية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-06-2002, 07:49 PM   #1
ابوفهد
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,498

 

افتراضي "الداوجونز" يقفل دون الحاجز النفسي الذي يقدر بعشرة آلاف نقطة

بسم الله الرحمن الرحيم


شهدت الحركة الفنية للمؤشرات في أسواق الأسهم الأمريكية خلال شهر مايو تذبذباً وتراجعاً ملحوظاً، واتصفت في نهاية الأسبوع الأخير بالضعف الشديد، ثم اتجهت نحو الانخفاض متأثرة بتخوف من نشوب حرب نووية بين الهند وباكستان، وتجددت المخاوف من وقوع هجمات جديدة على الأراضي الأمريكية، كما استمر تأثير تراجع كميات الأسهم المتداولة في الأسواق الأمريكية. وقد أعلن أحد المحللين أن الانخفاض في أسواق الأسهم لا يمكن لا يكمن في الاقتصاد ولكن في مشاعر المستثمرين، والأهم من ذلك أن المستهلكين لا زالوا يعتقدون بأن الأوضاع الاقتصادية اخذة في التحسن، لكن مستوى التحسن لا زال أقل من المطلوب، وأضاف أن المستثمرين قلقون بسبب الأحداث العالمية والاقتصادية التي أثرت سلباً على السوق، ومن بين هذه الأحداث، ضعف الدولار الأمريكي مقابل العملات المنافسة، بالإضافة إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية بالأرجنتين. وقد تأثر مؤشر قطاع الداوجونز لصناعة البرامج وانخفض بنسبة 4.22%، وأما مؤشر قطاع الداوجونز للانترنت فقد انخفض بنسبة 4.07%، وكذلك بالنسبة لمؤشر قطاع الداوجونز لخطوط الأنابيب فقد سجل انخفاضاً قدره 21.92% خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو، وسجل القطاع نفسه انخفاضاً بلغ 29.57% خلال شهر مايو. ولم يكن مؤشر قطاع الداوجونز لأشباه المواصلات أوفر حظاً، حيث انخفض هو الآخر بنسبة 6.76% وسجل مؤشر قطاع الداوجونز للخطوط الجوية انخفاضاً بلغ 7.75% خلال شهر مايو، وبالمقابل ارتفع مؤشر الداوجونز للتبغ بنسبة 3.84%، وكذلك مؤشر الداوجونز لمقدمي العناية الصحية ارتفع بنسبة 3.18%. وارتفع أيضاً مؤشر الداوجونز للمعادن الثمينة بنسبة 1.97% خلال الأسبوع الأخير، أما خلال شهر مايو فقد ارتفع مؤشر الداوجونز للفولاذ بنسبة 13.05%، وكذلك ارتفع مؤشر الداوجونز للمعادن الثمينة بنسبة 6.71%، وارتفع أيضاً مؤشر الداوجونز للتنقيب والمعادن بنسبة 5.93%.وعن أرباح الشركات عن الربع الأول والتي شارفت على الانتهاء، فقد ارتفع بعضها وانخفض الآخر. فقد أعلنت شركة مودي للتصنيف الاستثماري تخفيض المستوى الاستثماري لشركة أتي أند تي (T)، وذلك لانخفاض قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها المادية نتيجة لضعف مجال الشركة، مما أدى إلى تراجع أسعار أسهمها. وفي مجال صناعة الرقائق فقد أثر بوضوح تراجع سهم شركة إنتيل (INTC) عملاقة صناعة رقائق الكمبيوتر على كل من مؤشري الداوجونز والناسداك وأدى إلى انخفاضهما، كما قام أحد المحللين في ميريل ينتش الاستثمار والسمسرة ببورصة نيويورك، بخفض توقعاته لأرباح ودخل شركة إنتل للفترة القادمة، وكذلك تراجع سهم شركة هوم دييوت (HD) لمستلزمات المنازل، إثر قيام أحد المحللين من شركة يوبي أس واربيج بخفض مستواها الاستثماري. كما أعلنت شركة نورتيل (NT) عن تسريح المزيد من الموظفين، وارتفع مؤخراً عدد الشركات المتعرضة للتدقيق من قبل لجنة الأوراق المالية في الولايات المتحدة للحد من التلاعب في الحسابات وبالتالي حماية المستثمرين، حيث فتحت مؤخراً ملفاً للتحقيق مع شركة هالبيرتون (HAL) وذلك لاتهامها بالتلاعب في حساب التكلفة الإنشائية المتعلقة بمعدات التنقيب عن النفط في الفترة التي كان نائب الرئيس الأمريكي (ديك تشيني) مديرها التنفيذي السابق، وتتوقع الشركة طلب رسمي لتقديم المستندات أو المثول أمام لجنة التحقيق قريباً، كما انخفضت أسهم شركة إكسون/موبيل أكبر شركة نفط في العالم إثر انخفاض أسعار النفط. ومن جهة أخرى فقد رفعت شركة نوفليس (NVLS) لصناعة معدات الرقائق الإلكترونية من توقعاتها للطلبات خلال الربع الثاني من العام المالي الحالي، وصرحت أيضاً أن أرباحها فاقت توقعات المحللين الاقتصاديين، ولكن الشركة أقلقت المحللين والمستثمرين إثر رفضها التعليق على توقعاتها للنمو خلال النصف الثاني من العام الحالي. وقد أعلنت شركة فيليب موريس (MO) عملاقة صناعة التبغ أنها ستقوم ببيع وحدة صناعة البيرا الأمريكية والمعروفة باسم (ميلر) في صفقة تبلغ 5.6مليار دولار كما تواردت أخبار بأن شركة مايكروسوفت (MSFT) تعقد محادثات مع المشرعين الأمريكيين لتسوية الادعاءات التي استمرت لمدة طويلة والتي تقضي بأن الشركة قد حرفت ببياناتها المالية. وليس من المتوقع أن تتعرض مايكروسوفت لدفع غرامة، وقد ظهر تقرير من (كوريا تايمز) يفيد احتمال فوز شركة لوكهيد مارتن (LMT) بصفقة قيمتها 1.2بليون دولار من حكومة كوريا الجنوبية. وكذلك صرحت شركة إنرحايزر (ANR) بعزمها على شراء خمسة ملايين سهم من أسهمها المطروحة في السوق.وقد سجل مؤشر داوجونز (DOW) في نهاية الأسبوع الأخير من شهر مايو انخفاضاً بلغ 1.8% وقد وصل في ذروته إلى مستوى بلغ 10118.51نقطة، وكان أقل مستوى تراجع له هو 9802.23نقطة، وقد أقفل على مستوى بلغ 9925.25نقطة. وبالتالي يكون قد سجل انخفاضاً قدره 2% خلال شهر مايو المنصرم.أما مؤشر الناسداك (Nasdac) فقد كان أداؤه أقل حظاً من مؤشر الداو، حيث سجل نسبة انخفاض بلغت 2.7%، وقد وصل في ذروته إلى 1671.35نقطة، وكان أقل مستوى تراجع له هو 1607.30نقطة خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو. وأقفل على 1615.73نقطة، ويقدر انخفاضه خلال شهر مايو بـ 4.3%.كما سجل مؤشر ستاندر آند بورز (S&P500) انخفاضاً بلغت نسبته 1.5% إذ وصل في ذروته إلى 1085.98نقطة، وقد كان أقل مستوى له 1054.26، وقد أقفل على مستوى بلغ 1067.14نقطة. وبهذا يكون قد سجل انخفاضاً قدره 0.9% خلال شهر مايو.حمى الذهب تصيب الأسواق الماليةأما المعادن الثمينة فقد اتصفت بالتذبذب خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو 2002م، ثم اتجهت نحو الارتفاع، وقد استمرت أسعار الذهب الذي يعتبر من أهم المعادن الثمينة، في الارتفاع محققاً أعلى مستوى ارتفاع له منذ أكثر من سنتين ونصف، وذلك لكونه الملاذ الآمن للمستثمرين. كما أن انخفاض أسعار الدولار يغري المستثمرين من خارج الولايات المتحدة بالإقبال على الذهب. ويستمر الذهب في صعوده الصاروخي مع زيادة إقبال المستثمرين عليه بسبب زيادة حدة التوتر واستمرار حرب الأعصاب بين الهند وباكستان، واستمرار الأوضاع الأمنية غير المستقرة في الأراضي المحتلة، وقد كانت المرة الأولى التي كسر فيها الذهب مستوى 300دولار للأونصة في نهاية مارس عندما اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدن الضفة الغربية، واستفاد الذهب هذا الشهر من تحذير أمريكي من احتمال تكرار عمليات إرهابية على أهداف أمريكية، وقد حققت أسعار الذهب زيادة قدرها 18% تقريباً منذ بداية العام، حيث سجل خلال الأسبوع الأخير من مايو ارتفاعاً بلغ 1.69%، وبلغ أعلى مستوى له خلال الأسبوع نفسه محققاً (329.50) دولاراً للأونصة، وكان أقل مستوى تراجع له 319.75دولاراً، وقد أقفل على مستوى بلغ 326.30دولاراً في نهاية الأسبوع الأخير من شهر مايو. ويتوقع المحللون الاقتصاديون استمرار التماسك والارتفاع في أسعار الذهب في حال استمرار الأوضاع السياسية العالمية الراهنة أو تفاقمها. والجدير بالذكر أن الذهب وصل إلى سعر 400دولار عند احتلال العراق للكويت سنة 1990م، وفي عام 1980م وصل سعر الذهب إلى 850دولار بسبب الثورة الإيرانية واحتلال السوفيات لأفغانستان.الدولاراستمر الدولار في التراجع مقابل اليورو في الأسبوع الأخير من شهر مايو حيث وصل إلى أقل مستوى له خلال 15شهراً الماضية، ووصل إلى أقل مستوى له خلال 6أشهر الماضية مقارنة بالين، إذ خسر الدولار مقابل الين واليورو حوالي 7% من سعره خلال الشهرين الماضيين، وكذلك وصل إلى أقل مستوى له خلال السنتين والنصف الماضية أمام الفرنك الفرنسي، وهوى الدولار إلى أدنى مستوياته بعد أن فشلت الزيادة في ثقة المستهلكين الأمريكية في شهر مايو في تهدئة مخاوف السوق بشأن الاقتصاد الأمريكي. فقد وصل سعر اليورو مقابل الدولار خلال الأسبوع الأخير إلى مستوى بلغ في ذروته (0.9416) دولاراً، وكان أقل مستوى تراجع له (0.9180) دولاراً، وقد أقفل على مستوى بلغ (0.9333) دولاراً في نهاية الأسبوع الأخير من شهر مايو. وسوف تصدر أرقام اقتصادية مهمة خلال الأسبوع القادم من شأنها أن تدفع الدولار إلى الانخفاض أكثر إن لم تكن أرقاماً مبشرة للمستثمرين. وتدخل البنك الياباني المركزي يومي الأربعاء والخميس من الأسبوع الماضي ويوم الجمعة من هذا الأسبوع لمنع ارتفاع الين في الفترة الأخيرة من تقويض الانتعاش الوليد الذي تدفعه الصادرات، وذلك ببيع الين للحد من ارتفاعه مقابل الدولار. والجدير بالذكر أن وزراء مالية دول منطقة اليورو سيجتمعون الأسبوع المقبل لبحث الارتفاع الذي شهده اليورو مؤخراً ومدى تأثير ذلك على اقتصاد دولهم، وسيتتطرق الاجتماع أيضاً إلى مدى صحة أن طرح اليورو من أوراق نقدية وعملات معدنية للتداول في بداية العام الحالي أدى إلى ارتفاع الأسعار.رؤية مستقبليةمن المتوقع أن تؤثر عدة عوامل في الفترة القادمة على أداء أسواق الأسهم الأمريكية ومع ذلك فلا ننصح بالبيع أو الشراء فمن الناحية الإيجابية يتوقع أن يستمر انخفاض سعر البترول الذي قد يؤدي إلى تحسن الاقتصاد الأمريكي، ويساعد ضعف الدولار الصادرات الأمريكية وأرباح الشركات، كما أن قوة الدولار كانت من أهم الأسباب التي قللت من نسبة التضخم في الاقتصاد الأمريكي، كما أعلنت الحكومة الأمريكية أن إنتاجية العامل سجلت ارتفاعاً كبيراً في الربع الأول من العام الجاري، إذ نمت بأسرع معدل منذ حوالي 19عاماً، مما يدل على أن الشركات أحسنت استغلال طاقات العاملين بها مع تحسن وضع الاقتصاد الأمريكي.أما المؤشرات السلبية فقد صرح مدير البنك المركزي في (دلاس) يوم الثلاثاء الماضي أن نهوض الاقتصاد الأمريكي من حالة الركود التي أصابته يعتمد على انتعاش قطاع الوظائف وزيادتها، وقد وصل الاقتصاد الأمريكي إلى حالة ركود في الربيع من العام الماضي بعد أن انخفضت بحدة الاستثمارات الرأسمالية للشركات، وسوف يجتمع البنك الفيدرالي المركزي يوم 25و 26من هذا الشهر لتحديد سعر الفائدة وغير متوقع له أن يجري أي تغيير في أسعار الفائدة إلى شهر سبتمبر القادم، وقد حثت وزارة الخارجية الأمريكية والبريطانية رعاياها على مغادرة الهند وباكستان، كما نصحت الدبلوماسيين غير الضروريين في المنطقة بأن يغادروا على الفور، ومن الناحية الفنية فيتوقع أن تنخفض أسواق الأسهم الأمريكية إلى مستوى 1560نقطة في النازداك و 1049نقطة في استاندر آند بورز، وهذه المستويات شاهدناها في شهر مايو المنصرم، وإذا تم كسر هذا المستوى سوف نجرب مرة ثانية المستوى الذي شاهدناه بعد 1سبتمبر المنصر.البنك السعودي للاستثمارالأسهم وخدمات الوساطة الدوليه

صحيفة الرياض


ابوفهد
ابوفهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.