للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الشعبي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-02-2008, 01:39 AM   #741
نجدية
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 17,076

 
افتراضي


[frame="4 50"]


(يامن يراعيني) ..

يامن يراعيني بعينه واراعيه
في عيون قلبي كل مالاح زوله
يفز قلبي لا تبــدت موالــيه
واغض عنه الطرف والناس حوله

اقعد معه في الناس مااقدر احكيه
اخشى لساني يختلف في مقوله
يغلي الحكي في خاطري مااقدر احكيه
يصرخ بصدري صمت قد طال طوله

اسرح بفكري لا جا طاري فيه
لا اقدر ارد الهرج ولا اقدر اقوله
لا اقدر افيض سر قلبي ولا اخفيه
لا اقدر اداوي له جروح عليلة

يامن يناديني بقلبه واناديه
يامودع ليلي ليال طويلة
ينسى الغفى عيني اذا جيت باغيه
يامن يلوم الي خلا من خليله[/frame]
نجدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2008, 08:46 PM   #742
أبو صخر
متداول جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 59

 
افتراضي

بارك الله فيك ونفع بك
أبو صخر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2008, 01:42 AM   #743
دانة الاسهم
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 5,635

 
افتراضي

فيني لقافه وشيطنــه ومعهم إجــنان
وأحيان أحس مافيني من العقل ذرة
***
لامــن نويـــت الـــدرب والله يافــــلان
أمشيه ولا أحسب لبـــراده وحــــره
***
فيني طناخــة رأس وثــــورات بـــركان
ترقى بي لحــدود الفلــك والمجـــره
***
فيني حزن فيني قهر فيني أشجــان
وأحيان أحس ماعندي أحساس مره
***
أحيان أحس أني عظيمه ولي شأن
أمر وأنهي وبنفسي حيل مغتـــره
***
أدور الصعبه لأجل أكســـب رهـــان
أني لجمت الصعب وأصبحت أجرة
***
ماهمني بالناس من قــال أنا فـــلان
حره وعلى مبداي بعيـــش حــــره
***
مادام رأسي حي وينطق لي لسان
والله ليبقى بدرب الطيب لي جــره
***
وتبي الصحيــح زيادة الهرج نقصــان
وكثر الحكـــــي مافادنا والتشـــره
***
والله يالولا علي حلـــوف وأيمــــان
لا أحطها في كبد عدوي وأحـــره
دانة الاسهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2008, 09:34 PM   #744
عزمي1
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 712

 
افتراضي

ابن زيدون شاعر قرطبة اتصلت حياته بحياة ولاده ابنة الخليفة المستكفي ! وكان بيتها مقصدا للأدباء والشعراء يقصدون منتداها الأدبي وفي هذا المنتدى توطدت بينهما اواصر الصداقة ووقع في شِراك حبها.
وقد كتبت اليه بعد ان قدر اللقاء:

ترقب إذا جن الظلام زيارتي ............ فإني رايت الليل أكتم للسر
وبي منك ما لو كان بالبدر ما بدا ......... وبالشمس لم تطلع وبالليل لم يسر

ثم ذهب للموعد المضروب وباح كل منهما بحبه للآخر فلما انفصلا صباحا انشد :


ودع الصبر محب ودعّك ............. ذائع من سره ما استودعك
يقرع السن على أن لم يكن ........... زاد في تلك الخطا إذ شيعّك
يا أخا البدر سناءً وســـــنا ........... حفظ الله زمانا أطلعك
إن يطل بعدك ليلي فلكم ............. بت أشكو قصر الليل معك


وقد عارض هذه القصيدة الكثير من الشعراء منهم امير الشعراء احمد شوقي الذي كتب :

ردّت الروح على المضنى معك ............ أحسن الأيام يوم أرجعك
مر من بعدك ما روعني ................... أترى يا حلو بعدي روعك؟
كم شكوت البين بالليل إلى ................ مطلع الفجر عسى أن يطلعك
وبعثت الشوق في ريح الصبا .............فشكا الحرقة مما استودعك
يا نعيمي وعذابي في الهوى .............. بعذولي في الهوى ما جمعك؟
أنت روحي ظلم الواشي الذي ............ زعم القلب سلا أو ضيّعك
موقعي عندك لا أعلمه .................. آه لو تعلم عندي موقعك
أرجفوا أنك شاكٍ موجع ................ ليت لي فوق الضنا ما أوجعك
نامت الأعين الإ مقلةً ................. تسكب الدمع وترعى مضجعك
عزمي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2008, 09:41 PM   #745
عزمي1
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 712

 
افتراضي

( قمـــــرٌ في بغــــداد ))

~*~

وهذا شاعرٌ قتله طموحه ، يعرفه دارسو الأدب ومحبّوه ، لكنهم لا يعرفون له غير

هذا الأثر الشعري الفريد يتناقله الرواة ، وتعنى به دواوين الشعر العربي ؛ فإذا

ما تساءلنا عن الشاعر وعن سائر شعره فلن نظفر من بين ثنايا الصفحات بغيـــر

بضعة سطور تحكي لنا مأساة الشاعر العباسي / ابن زريق البغدادي الذي ارتحل

عن موطنه الأصلي في بغداد قاصداً بلاد الأندلس ، عله يجد فيها من لين العيــــش

وسعة الرزق ما يعوضه عن فقره ، ويترك الشاعر في بغداد زوجة يحبها وتحبـه

كل الحب ، ويخلص لها وتخلص له كل الإخلاص ، من أجلها يهاجر ويسافر ويغترب

وفي الأندلس - كما تقول لنا الروايات وا لأخبار المتناثرة - يجاهد الشاعر ويكافح

من أجل تحقيق الحلم ، لكن التوفيق لا يصاحبه ، والحظ لا يبتسم له ، فهناك يمرض

، ويشتد به المرض ، ثم تــكون نهايته في الـــغربة ؛ ويضيف الرواة بـــعداً جديداً

للمأساة ، فيقولون أن هذه القصيدة التي لا يعرف له شعرٌ سواها وجدت معــــه

عند وفاته سنة أربعمائة وعشرين من الهجرة ، يخاطب فيها زوجته ، ويؤكد لها

حبه حتى الرمق الأخير من حياته ، ويترك لنا - نحن قراءه من بعده - خلاصة أمينة

لتجربته مع الغربة والرحيل ، من أجل الرزق وفي سبيل زوجته التي نصحته بعدم

الرحيل فلم يستمع إليها ، ثم هو في ختام قصيدته نادم - حيث لم يعد ينفع النــدم

أو يجدي - متصدع القلب من لـــوعةٍ وأسى ، حيث لا أنيـــس ولا رفيـق ولا معين .

~*~

والمتأمل في قصيدة ابن زريق البغدادي لا بد له أن يــكتشف على الــــفور رقة

التعبير فيهــا ، وصدق العاطفة ، وحرارة التجربة ؛ فهي تنم عن أصالة شاعـــر

مطبوع له لغته الشعرية المتفردة ، وخياله الشعري الوثّاب ، وصياغته البليغــــة

الــمرهفة ، ونفســـــه الشعري الممتد ؛ والغـــريب ألا يكون لابن زريق غير هذه

القصيدة ، مثله كمثل دوقلة المنبجي الذي لم تحفظ له كتب تراثنا الشعري غيــر

قصيدته (( اليتيمة )) .. وهكذا استحق الشاعران فضل البقاء والذكر - في ذاكرة

الشعر العربي كله - بقصيدة واحدة لكل منهما .. وبالمقابل ، ما أكثر الــشعراء

الذين لا تعيهم ذاكرتنا ، بالرغــم من أنهم سوّدوا مئات الصفحات وتركوا عشرات

القصائد وزحموا الدواوين والمكتبات ؛

~*~

يستهل ابن زريق قصيدته بمخاطبة زوجته ، يناشدها ألا تعذله أو تلومه ، فقـــد

أثر فيه اللوم وآذاه ، وأضـــر به بدلا من أن ينفعه ، إنــه هنا يبـــسط بين يديها

أسباب رحيله عنها وتركه لها طمعاً في الرزق الفسيح والــعيش الهانئ الوثير ؛

وسرعــــان ما يعلن عن ندمه لأن ما أمله لم يتحقق ، وما رجاه من رزق وفيـــر

لم يتح له .. ؛ ثم يلتفت ابن زريق التفاتة محب عاشق إلى بغداد ، حيث زوجـــته

التي تركها دون أن يستمع إلى نصحهــــا ، إنها مملكته التي أضاعها ولــــم

يحسن تدبيرها وعرشه الذي خلع عنه .. ؛ وفي ختام القصيدة يــصف ابن زريق

- في تعبيرٍ صافٍ مؤثرٍ ونسيج شعري محكم - واقع حاله في الغربة ، بيــــــن

الأسى واللوعة ، والألم والندم ، وهنا ينفسح مجال التأمل ، وينطلق اللســــان

بالحكمة التي أنضجتها التجربة ، ويشرق القـــــلبُ بالدموع .

يقـــــول ابن زريق البغدادي في قصيدته :


~*~

لا تعذليـــــهِ ، فـإن العــذلَ يولِـعُهُ
قد قــلتِ حقــاًّ ولـكن ليس يسـمعهُ

جاوزتِ فــي لــومــهِ حـدّاً أضرَّ بهِ
مــن حيث قدرتِ أن اللـــومَ ينـفعهُ

فاستعملي الرفقَ فـي تأنيبهِ بـــدلاً
من عذلهِ فهو مضنى القلبِ موجعهُ

قد كان مضطلعاً بالخــطبِ يحمــلهُ
فضُيِّـقتْ بخطـــوبِ الدهرِ أضـــلعُهُ

يكفيــهِ من لوعةِ التشـتيـتِ أن لــهُ
من النَّــــوى كلَّ يومٍ مــــا يــروِّعهُ

مــــا آبَ من سـفــرٍ إلاّ وأزعَجــــهُ
رأيٌ إلى سَفَرٍ بالعـــــزمِ يزمــــعــهُ

كــــأنّمــــا هو في حلٍّ ومرتــحــلٍ
مـــوكَّــلٌ بقضــاءِ الــلّه يذرعـــــهُ

إنَّ الزمـــــانَ أراهُ فـــي الرحيــلِ غنـــىً
ولــو إلـــى الســـدِّ أضحى وهو يزمــعــهُ

ومـــــا مجاهـــدةُ الإنســــانِ توصــــلـــهُ
رزقــــاً ، ولا دعـــــةُ الإنســـانِ تقطـعــهُ

قــــد وزَّعَ اللّـــهُ بيـن الخـلقِ رزقــهمـــو
لــم يخـــلق الـلهُ مــــنْ خلــــــقٍ يُــضيعهُ

لكــنهم كلفـــوا حرصــاً ، فلــــست تـرى
مســـترزقــــاً وسوى الــــغاياتِ تقنعُـــهُ

والحرصُ في الرزقِ ، والأرزاق قد قسمتْ
بغيٌ ؛ ألا إنَّ بغـــــيَ المـــــرءِ يصــرعــهُ

والدهـــرُ يـعطي الفتى - من حيث يمنعهُ -
إرثـــــــاً ، ويمنعُـــــهُ من حيث يطعمـــهُ

أستـــــودعُ الله في بغدادَ لي قـمراً
" بالكرخِ " من فلكِ الأزرارِ مطلعـهُ

ودعـــتُهُ وبـــــودي لو يودعـــــني
صفــــوُ الحيـــاةِ ، وأنـي لا أودعـهُ

وكم تشبَّث بي يـــومَ الرحيلِ ضحىً
وأدمعــــي مســتـهلاتٌ ، وأدمعُـــــهُ

لا أكذبَ اللهُ ، ثوبَ الصبرِ منخـــرقٌ
عنّـــي بفــرقـتهِ ، لكـــــن أُرقِّعُــــهُ

إنّي أُوسِّــــعُ عـــذري في جنــايتهِ
بالبيــــنِ عنهُ ، وجـرمي لا يوسِّـعُهُ

رُزِقْــتُ مُلكــاً فـلم أحـسن سـياستهُ
وكلُّ من لا يســـوسُ الــملكَ يــخلعُهُ

ومــــن غدا لابســــاً ثوبَ النعيمِ بلا
شكـرٍ عليــــهِ ، فإنَّ اللــــه ينزعــهُ
عزمي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2008, 09:42 PM   #746
عزمي1
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 712

 
افتراضي

اعتضـــتُ مــــن وجهِ خلّي بعدَ فرقـتهِ
كــأساً أُجـــــرَّعُ منهــــــا ما أُجـرّعــهُ

كــم قــــائلِ لي : ذقت الـبين ، قلت لهُ
الذنــبُ واللّــه ذنــبي ، لـستُ أدفعـــهُ

ألا أقــمـت فـكــان الرشـــدُ أجمـعـهُ ؟
لو أنــني يـوم بــــانَ الرشــــدُ أتبـعهُ

إنــي لأقــطــعُ أيـامـي ، وأنـفــدُهـا
بحســـرةٍ مــنـه في قـلبي تــــقطِّعــهُ

بمـــن إذا هــجــعَ النُّـــوامُ بـــتُّ لــــهُ
- بلــوعةٍ مـــنهُ - ليلي لــستُ أهجـعهُ

لا يطمـــئنُّ لجــــنبي مضجعٌ ، وكــذا
لا يطمـــئنُّ لـــهُ مـــذْ بِـنتُ مضجعــــهُ

ما كــــنتُ أحسـبُ أن الدهـرَ يفجـعني
بــهِ ، ولا أنَّ بـيَ الأيـــامَ تــــفجـــعـهُ

حتى جـــرى البـــينُ فيمـا بيـننا بيدٍ
عسـراءَ ، تمــــنعني حظـّـي وتمنعهُ

قد كنتُ من ريبِ دهري جازعاً فزعاً
فلمْ أوقَّ الذي قـــدْ كــنتُ أجزعـــــهُ

باللّهِ يا منـــزلَ العيشِ الذي درستْ
آثـــــارُهُ ، وعَــــفَتْ مذْ بنتُ أربعهُ

هل الــــزمانُ معــــيدٌ فيـــكَ لذتـنا
أم الليالـي الــــتي أمضـتهُ ترجعـهُ

في ذمـــةِ الــلهِ من أصــبحتَ منزلهُ
وجــاد غـــــيثٌ على مغناكَ يمرعُهُ

من عـــــندهُ ليّ عــــهدٌ لا يـضـيِّعُهُ
كمــــا لهُ عهـــدُ صـــدقٍ لا أضـيِّعُهُ

ومن يصــــدِّعُ قـلبي ذكــرهُ ، وإذا
جرى على قلبهِ ذكـــــري يصـدِّعهُ

لأصـــبرنَّ لــــدهــــرٍ لا يــــــمتعني
بــــــهِ ، ولا بـــيَ فــي حالٍ يمتعهُ

علماً بأن اصطباري معــــقبٌ فرَجاً
فأضـــيقُ الأمـــرِ إن فكَّرتَ أوسعهُ

عسى الليالي التي أضنت بفرقتنا
جسمي ، ستجمعني يومـاً وتجمعهُ

وإن تـــغلُ أحــــداً منّـــــا منـــيَّتهُ
فما الـــــذي بقـــضاءِ اللهِ يصـنعهُ !
عزمي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2008, 10:07 PM   #747
عزمي1
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 712

 
افتراضي

قصائد قتلت اصحابها

--------------------------------------------------------------------------------

قصة المتنبي الذي قتلته أبيات قالها في رجل من بني اسد يدعى ضبة، فقد هجاه بقصيدة يقول مطلعها:


ما انصف القوم ضبة وامه الطرطبّة***فلا بمن مات فخر ولا بمن عاش رغبة


فترصد له بنو اسد في الطريق ليقتلوه. وحين رآهم هرب منهم فقال له ابنه: يا أبه وأين قولك:


الخيل والليل والبيداء تعرفني***والسيف والرمح والقرطاس والقلم


فقال المتنبي : قتلتني يا ابن اللخناء، فعاد ادراجه ليحارب فقتل وطار رأسه!!
@ أما دعبل الخزاعي فكان كلما اتى خليفة من بني العباس هجاه بقصيدة فحين تولى المأمون هجاه وتوعد بقتله- ولكن المأمون عفا عنه... ثم اتى المعتصم( ثامن الخلفاء) فهجاه بقوله:


ملوك بني العباس في الكتب سبعة***ولم تأتنا في ثامن منهم الكتب
كذلك أهل الكهف في الكهف***سبعة وثامنهم عندنا كلب
وأني لأجزي الكلب عن ذكره بكم***لأن لكم ذنب وليس للكلب ذنب


فسمع بها المعتصم فتوعده ففر الى خراسان. وهناك تعرض للوزير مالك بن طوق فارسل له من اغتاله استنصاراً للمعتصم!
@ ايضا هناك الأعشى الهمداني الذي هجا الحجاج بن يوسف بقصيدة قال فيها:


بين الاشج وبين قيس باذخ***بخ بخ لوالده والمولود
ما قصرت بك ان تنال العلا***أخلاق مكرمة وارث جدود


فقال الحجاج حين سمعها: والله لا ادعه يبخبخ بعدها، فاستدعاه وقتله!!
@ أما قصتنا الاخيرة فلم ترد في كتاب الشيخ عائض وتتعلق بشاعر يدعى علي بن جبلة العكوك فقد مدح الامير ابي دلف بسبعين بيتا اصبحت من عيون الشعر العربي.. وقد جاء في القصيدة قوله:


كل من في الارض من عرب***مستعيرا منك مكرمة يكتسبها يوم مفتخره


وحين وصلت القصيدة الى المأمون تملكته الغيرة وقال له: ماذا تركت لنا يا ابن الفاعلة ان استعرنا منه المكارم. ولكن المأمون خشي ان يقول الناس قتل الشاعر بدافع الغيرة فاستشار من حوله فاخبروه ان له مدائح تقدح في الشرع من ضمنها:


انت الذي تنزل الايام منزلها ***وتنقل الدهر من حال الى حال
وما مددت باقلام لها شبهة***الا قضيت بأرزاق وآجال


ولأن هذا لا يكون إلا لله وجدها المأمون حجة لقتله.. فقطع رأسه!!




--------------------------------------------------------------------------------


الشاعر هو طرفة بن العبد
اولا : نبذه عنه :

قُتِلَ وعمره 26 عاما
كان شاعرا المعيا كان يدخل على الملوك ويسجل اروع القصائد حتى إن بعضهم يجعل معلقته
بعد معلقة امريء القيس مباشرة وبعضهم الف فيها مصنفات بديعة
لأنها من اخطر وابلغ وامهر المعلقات على الاطلاق
وهو صاحب البيت المشهور ..
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة = على النفس من وقع الحسام المهندِ
فما هو سبب قتلة ؟؟
وسبب قتله هجاؤه لعمرو بن هند
واعتقد ان المتتبع للتاريخ يعرف من هو عمرو بن هند الذي كانت تخافه
الطير في الدهناء
فماذا قال في عمر بن هند ؟؟
تمنى انه بقرة يستفاد من ضرعها ,,,
فقال :


فليت لنا مكانـاً ملـك عمـر***رغـوث حـول قبتـنـا تـخـور
من الزامرات أسبل قادمها***وضـرتـهـا مـركـبــة تــــذور
يشاركنـا لنـا رخـلان فيهـا***وتعلوها الكباش فمـا تنـور
لعمرك إن قابوس بن هند***ليخلـط ملكـه حمـق كثيـر


طبعا اكرمه عمرو بن هند والبسة واعطاة رسالة هو وخاله المتلمس
والاثنين ماكانوا يقرون وحصلوا واحد قرأ رسالة المتلمس
فوجد فيها اذا جاءك حامل الرسالة فاقطع اربعه وراسه فهرب المتلمس ونصح طرفة
بأن يفتح رسالته ولكنه رفض ووذهب بها الى ملك البحرين الذي قتلة ...




--------------------------------------------------------------------------------

بشار بن برد

أدرك الدولتين: الأموية والعباسية، وهو من الموالي.

وكان جده في سبي المهلب بن أبي صفرة، فقدمه إلى زوجه "خيره" القشيرية فوصل إلى ضيعتها بالبصرة ومعه ابنه برد. ولما بلغ بُرد مبلغ الشباب زوجته امرأة من بني عقيل، فولدت بشارا وإخوة له. وقيل إن أم بشار جارية من سبي الروم.

ولد بشار بالبصرة أكمه ( لا يبصر)، وكان منذ صباه المبكر ميالا إلى هجاء الناس، وهجا جريرا طمعا في نباهة الذكر، فأهمله، ولم يجبه.

واختلط في البصرة - مسرح طفولته - بالعلماء والمتكلمين، وتردد على الحلقات والندوات، وحصل علما غريزا؛ غير أنه كان مستهترا ميالا إلى الفسوق، ونتيجة تقلب الظروف ببشار، بدل معاشرة العلماء بالندامى، وسخر شعره للغزل المكشوف والهجاء، كما كان الشعر وسيلته للتكسب والتعيش.

مدح بشار "مروان بن محمد"، وقيس عيلان، وبعض أمراء الأمويين وولاتهم، كما مدح بعض الخلفاء العباسيين، لكنه لم يثبت على ولاء لقوم أو دولة أو سلطان، وكان المجون أغلب عليه، وتأذى الناس بهجائه وتحاشاه العلماء.

كان أول الشعراء المحدثين، رصين العبارة، فخم الألفاظ، يجمع في شعره بين مقومات الشعر التقليدية وبين أوائل معطيات الشعر المحدث وخصائصه. ساعده في ذلك ذكاؤه الحاد وسرعة بديهته، وحفظه لأشعار المتقدمين ورجزهم وخطبهم. وقد كانت وفاة بشار قتلا بتهمة الزندقة بعد أن أغرى يعقوب بن داود به الخليفة المهدي لأنه هجا يعقوب وفضحه، وقد أعان بشار على نفسه بسوء سلوكه وسوء معتقده.

قصيدة في المشورة

إذا بلغَ الرأيُ النصيحة فاستعــــــنْ
بعزم نصيــح، أو بتأييـــد حــــــازم ِ
ولا تجعل الشورى عليك غضاضة
مكـــان الخوافــي نــافـــع للقــــوادم ِ
وخلّ الهوينى للضعيف ولا تكــــن
نؤومًا، فإن الحــزم ليــــس بنـــائــم ِ
وما خير كفٍّ أمسك الغل أختهـــــا
ومـــا خيــر سيــف لــم يؤيد بقـــائم ِ
وحارب إذا لم تـُعـــط إلا ظُـلامـــة
شبا الحربِ خيرٌ من قبول المظالـــم ِ
وأدن ِعلى القـربى المقرّبَ نفســــه
ولا تـُشهد الشورى امرءا غير كاتـم ِ
فإنك لا تستطــــردُ الهـــمَّ بالمـــنى
ولا تبلــــغ العليــا بغيـــر المكـــارم ِ




--------------------------------------------------------------------------------

شاعر من اجمل الشعراء حيث حباه الله بالجمال

لذلك كان يتقنع مخافة العين

لذلك كان يسمى وضاح اليمن
كان في عهد الوليد بن عبد الملك وكان يمتدحه كثيرا
ومما قال فيه

صبا قلبي ومال إليك ميلاً *** وأرقني خيالك يا أثيلا
يمانية تلم بنا فتبدي *** دقيق محاسنٍ وتكن غيلا
دعينا ما أممت بنات نعش *** من الطيف الذي ينتاب ليلا
ولكن إن أردت فصبحينا *** إذا أمت ركائبنا سهيلا
فإنك لو رأيت الخيل تعدو *** سراعاً يتخذن النقع ذيلا
إذاً لرأيت فوق الخيل أسداً *** تفيد مغانماً وتقيت نيلا
إذا سار الوليد بنا وسرنا *** إلى خيل نلف بهن خيلا
وندخل بالسرور ديار قوم *** ونعقب آخرين أذى وويلا

احسن اليه الوليد بن عبد الملك
فما سبب قتلة ؟؟؟؟

كان هذا الشاعر ممن يتهورون في شعرهم وبالذات الغزلي فقد تغزل بزوجة الوليد بن عبد الملك
فقال فيها لما سافرت

صدع البين والتفرق قلبي *** وتولت أم البنين بلبي
ثوت النفس في الحمول لديها *** وتولى بالجسم مني صحبي
ولقد قلت والمدامع تجري *** بدموع كأنها فيض غرب
جزعاً للفراق يوم تولت *** حسبي الله ذو المعارج حسبي


وقال لما مرضت
حتام نكتم حزننا حتاما .***. وعلام نستبقي الدموع علاما
إن الذي بي قد تفاقم واعتلى .***. ونما وزاد وأورث الاسقاما
قد أصبحت أم البنين مريضة .***. نخشى ونشفق أن يكون حماما
يارب أمتعني بطول بقائها .***. واجبر بها الارمال والايناما
واجبر بها الرجل الغريب بأرضها .***. قد فارق الاخوال والاعماما
كم راغبين وراهبين وبؤٍ .***. عصموا بقرب جنابها إعصاماً
بجناب ظاهرة الثنا محمودةٍ .***. لا يستطاع كلامها إعظاما

فلما سمع الوليد ذلك عزم على قتله فامر بان يؤخذ ويوضع في صندوق ويدفن حيا




--------------------------------------------------------------------------------



الشاعر دوقلة المنبجي
هناك عدد من الشعراء الذين قادتهم قصائدهم إلى الموت, ولأن قتل كل شاعر يختلف عن شاعر آخر, وكذلك قصيدته, فإن الأوجع يبقى أكثر دليلاً, وربما الأكثر تأثرا, وخاصة إذا عرفنا أن شاعرنا قد كتب طوال حياته قصيدة واحدة ــ يتيمة ــ وهذه القصيدة كانت ثمنا لحياته, القصيدة القاتلة هنا هي اليتيمة, تلك القصيدة التي ذاع صيتها بهذا الاسم بعد أن سميت بأسماء أخرى كدعد , ولعل تسميتها باليتيمة لكونها وحيدة لا شبيه لها نظرا لقوة سبكها وروعة تشبيهاتها ومعانيها وسلاسة صياغاتها ووضح مقاصدها ، فالقصيدة اليتيمة تضم ستين بيتاً, وهي للشاعر دوقلة المنبجي, وفيها يقول :


هــل بالطلــول لــسائــل ٍ ردُّ ***أم هـــل لهـــا بـتكلّم ٍ عهـدُ


دَرَس الجديدُ ، جديدُ معهدها ***فــكأنمـــا هــي ريطــة جردُ

من طول ما تبكي الغيوم على***عَـــرَصــاتِهــا ويقهقــه الرعدُ

وتــلُـــثُّ ســـاريـــةٌ وغاديـــةٌ ***ويــــكرُّ نحــــسٌ خلفه سعدُ

تـــلــقـــاءَ شــاميــةٍ يمانيــة ***لــهــا بــمــورِ تُــرابـها سَردُ

فكست بــواطنها ظواهرهـــا ***نــــوراً كـــأن زهـــاءه بـــــرد

فوقفت أسألها ، وليس بهـــا ***إلا الــمهـــا ونـــقــانــق رُبد

فتبادرت درر الشؤون عــلــى ***خـدّي كـــمـا يتـــنــاثر العقد

لهفي على(دعد)وما حفلت ***بـالاً بــحــرِّ تلــهفـــي دعــدُ

بيضـاء قـــد لبس الأديم بها ***ء الحسُن ، فهو لجِلدها جِلـــد

ويــزيـــنُ فـــوديها إذا حسرت ***ضــافـــي الغدائر فاحمٌ جَعــد

فــالوجـه مثل الصبح مُبيضٌّ ***والشعــر مــثــل الليل مسودُّ

ضــدّانِ لـمـا استجمعا حسُنا ***والضــدُّ يــظهــر حُسنه الضــدُ

وكـــأنهـــا وسنَــى إذا نظرت ***أو مـدنـف لــمَّــا يُفِـق بـــعـــد

بــفتــور عيــن ٍ مــا بهـا رمَدٌ ***وبـــهـــا تُــداوى الأعين الرمدُ

وتــريـــك عِـــرنـيـناً يــزيّــنـه ***شـمــمٌ ، وخــداً لــونــه الوردُ

وتــجيــل مسواك الأراك على ***رتـل ٍ كــأن رضـــابــه الشهـد

والــصـــدر مــنهــا قــد يزينه ***نــهــدٌ كــحــقِّ العاج إذ يبدو

والمعصمانِ ، فما يـرى لهمـا ***مـــن نــعمــةٍ وبــضاضةٍ زنــد

ولـــهـــا بـنــان لـــو أردت له ***عــقـــداً بــكفـــك أمكن العقد

وكـــأنمــا سُـــقيــت ترائبها ***والنحـــرُ مـــاءَ الــورد إذ تبــدو


واسترسل في ذكر أوصافها إلى أن قال :

مــا عابها طــول ولا قِــصَـــر ***فـــي خلقهــا ، فقوامها قصـد

إن لم يكن وصل لــديك لـنــا ***يشفي الصبابة ، فليكن وعــد

قــد كــان أورق وصلكــم زمناً ***فــذوى الـــوصــال وأورق الصد

لله أشــواقــي إذا نــزحــــت ***دار بـــنـــا ، وطـــواكـــم البعــد

إن تـــتهمــي فـتهامة وطني ***أو تــنجــدي ، يكن الهوى نجدُ

وزعمـــت أنـك تضمرين لـنـا ***وداً ، فــهــلاّ يــنفــع الــــــودُّ !

وإذا المحب شكـا الصدود ولم ***يـــعطـف عليـــه فقتلــه عمد

نختصُّها بالود ، وهي علــى ***مــالا نــحــب ، فــهكذا الوجـــد

أو مـــا تــرى طمــريَّ بينهما ***رجـــل ألــــحّ بـــهــزلـــه الجـد

ولـــقــد علمــتُ بأننـــي رجلٌ ***فــي الصالحــاتِ أروحُ أو أغـدو

سلمٌ على الأدنى ومرحمـــةٌ ***وعــلى الحـــوادث هــادن جَلدُ

مـتـجلبــب ثـوب العفاف وقــد ***غــفــل الــرقيـب وأمــكـن الوِردُ

ومجانبٌ فــعـل القبيح ، وقـــد ***وصــل الحبيب ، وساعد السعد

ليــكــن لــديــكِ لسائـل ٍ فــرجٌ ***أو لــم يكـــن.. فليحسن الـردُّ




--------------------------------------------------------------------------------

هو : ( دعبل الخزاعي ) :
هذا الشاعر مضحك جدا وطريف , وهو شاعرا لا يشق له غبار ولكنه يختلف عن باقي الشعراء بشي وهو ان المعروف اذا تولى أي ملك او خليفه يفز الشعراء لمدحه ولكن صاحبنا هذا ــ دعبل ــ فهو عكس هؤلاء فكل ما تولى خليفة ارسل اليه قصيدة هجاء يسبه فيها لماذا لااحد يدري
وكان دعبل يحب ال البيت وكلنا نحبهم لكن دعبل كان يغلو في حبهم ، ومن طرائفه قال ذات يوم لقومه اذا مت فجعلوا قبري بزاوية مقبرة ال البيت وكتبوا على قبري ( وكلبهم باسط ذراعيه بالوسيط ) .
وقد قال قصيدة رائعة كل الروعه في مدح ال البيت وسميت بالقصيدة المعموره قالها عند علي بن موسى بن الرضا الحسين فخر مغمينا عليه عندما سمعها واعطاه بردته هدية له فذهب من عنده وفي طريقه مر ببلدة ( قم ) وكلها شيعه رافضه شاهدوا معه البرده فعرضوا عليه أي مبلغ ليعطيهم اياها ولكنه رفض فتناهبوها فيما بينهم حتى بقي منها فسحبوها منه حتى بقي منها قطعة صغيره بعدما اخذوها ليتبركوا بها على قولهم .

مقتله :
تولى المعتصم الخلافة بعد اخوه المأمون الذي قتل فتباشر الناس لقدوم هذا المعتصم ومن منا لا يعرف المعتصم الذي ادخل الرعب في قلوب الروم
المهم قدم الشعراء لنثروا قصائد المديح للمعتصم لكن صاحبنا ارسل اليه قصيدة ذم وسب صارت في افواه الجميع يرددونها وقال فيها :

ملوك بني العباس في الكتب سبعة ** ولم تأتنا في ثامن منهما الكتب

كذلك أهل الكهف في الكهف سبعة ** وثامنهم فيما اتى عندنا كلب

وأني لازهي الكلب عن ذكره بكم ** لان لكم ذنب وليس له ذنب



فطارت القصيده بحفظ الله ورعايته الى المعتصم فغضب وارسل يطلب دعبل لكن دعبل هرب الى خرسان وضاعت القضيه والله اتى به فلم يقتله المعتصم لكن مالك بن طوق الوزير التابع للمعتصم هجاه بقصيده فترصد الوزير له وقبض عليه فحلف دعبل وطلق بالثلاث ولذلك طلاق الشعراء لايمسك كذلك ايمانهم ، انه لم يقلها وان الوشاة هم الذين دسوا هذه القصيدة له فلم يصدق الوزير فكتفى بجلده امام الناس والتشهير به ثم ارسل له من يقتله في خرسان وقيل أسقي سما فمات
هذه قصة احد الضحايا الذين كان القصائد سببا في حتفهم .
عزمي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-02-2008, 03:22 PM   #748
الــــذيــب
مشرف - خبير سوق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 20,958

 
افتراضي

الف(ن) وليف الروح سيد الحبايب *********من عشرته شفت العنا والمصايب
لاهوب مداويني ولانيب طايب **********عز الله اني شايف منه لوعات.

الباء بقلبي للحبيب محبه*********مهما يعذبني يزود حــــبـــه
الحب مايوجد مع الناس طبه*********لو هو يداوى كان دورت دويات

التاء تولع خاطري بالجميله******اللي بسهم العين تذبح قبيله
كم واحد قبلي شكى من خليله ****وانا شكيت اللي عيونه وسيعات


الجيم جاوبت الحمامه بنوحي******ياليت زين العين يبصر ويوحي
يشوف قلبي من فراقه يفوحي*****فوح الدلال اللي على النار مركات.


الخاء خليلي خل قلبي وخلا ******خلاني اتسنف كني الذيب سرحان
انا اشهد اني في هوى الزين حيران*****مابيدي غير قولة ياحلالات

الدال داويت جروحن عطيبه ****ماتنتداوى والمحبه مصيــــبـــه
ترا الهوى مهوب يبرى صويبه*****عزي لكم يااهل القلوب الصويبات

الذال ذالي عنك يازين مده ******قامت تزايد بالقلب المــــــوده
المهتوي ماكل شئ يرده *******حتى لو دونه دروبن صعيبات

الراء رماني هافي الوسط بالعين *****الله حسيبه كيف ياقف ويرمين
يذبح بسهم العين ببلا قوانيص*****ياما ذبح من دون ذنب وخطيات

الزاء زريف الطول زين الحلايا ******به من بنات الحور لون وزهايا
بالخد والمبسم وحمر الشفايا *****ومبيسم (ن) ياسل ثمان رهيفات
__________________
** ألا بــــذكــر الله تطمئن القــلوب **
الــــذيــب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-02-2008, 10:34 PM   #749
دانة الاسهم
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 5,635

 
افتراضي

ألا يامن شقاة اللي تولع في غلاة انسان ll عزيز وعشق وانفاسٍ تقول النفس مغروره

أنا ياللي هويت البعد ترى من غيبتك تعبان ll تعال انشد عن أحوالي بقايا روح مكسوره

تصور من طريت البعد وانا خالي من الوجدان ll كأن اللي جرى فيني هدوءٍ يسبق الثوره

جلست شوي مع حالي أبي استوعب اللي كان ll لقيت اللي حصل منك .. عليه النفس مجبوره .

لعنت الحظ يوم اني عرفتك تاهت الأزمان ll ليه الحظ مايساعد .. ترى هالروح مأسوره

سهرت في ليلة ظلما أدور عن صدى خلان ll لقيت الكل متجمع .. في بالي غايمه الصوره

أنا ياحظ ما أبغى سوى انك تقوم أحيان ll تعبني نومك الدايم .. كفايه منك مقهوره

كفاية اللي جرى فيني .. وش اللي باقيٍ ماكان ll تغيب الشمس في وجهي .. وليلٍ يسهر حضوره

ويوم النفس بك طابت وقالت غايبٍ نسيان ll رجعت تفتح جروحٍ على عالوجه مطموره

لعبت بدنيتي علّي أوازي كفة الميـــزان ll معَ لعب ومعَ جد ومعَ خيبات منثوره

أنت أسمى هوى قلبي ... أمــيــرٍ عالي بالشان ll سراجٍ منور الدنيا .. سـمـوٍ صــافي لـ نــوره

أسيرٍ في قفص صدرك .. غريبه كنت أنا السجّان ll غريبه كيف قلب يحب أسيرٍ ساجن طيوره .!؟

يتيم الفرحه ياقلبي .. ولا ترضى تشوف إحسان ll تعودني أمد الكف .. وترد أحيان مكسوره ...

كتبت الشعر من دمي على نزف الشعور أحيان ll وعلى خيبة أمل تبكي ... على هالعين مذعوره .!

جمعتك صافي المعنى .. نثرتك أسفل البركان ll وعلى كسر الضلوع تقول : زمانك طاغيٍ جوره

ترى عادي أنا عايش ولاّ ميتٍ سيـــــــــــّــــــان ll مدامك غايبٍ عني وش اللي يجلب سروره .!؟

وش اللي بس يجبرني ألوّن حبة الرمّـــــــان ll وحبر( بلاك ) يكسيها وأنا ألوّاني محصوره ..

بحفظ الله يامبعد .. بغني لك من الأشجان . ll وبسهر لو طلوع الشمس يصاحب غيبة حضوره .!

وبذكر كـــل كلماتك : أنا ماني ترى غلطان ... ll صحيح الحلم حذرني ... وكنت بطيش مغموره ..

أبرسلك تحياتي .. مع باقة ورد ريحان ll وعطرٍ ساكن بقلبي .. عليه الروح مشكوره ..
دانة الاسهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-2008, 12:40 AM   #750
اشراقة قلم
اشراقة قلم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 10,646

 
افتراضي لهذا العطاء الجميل شكرا جزيلا ..دمتم بخير

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دانة الاسهم


[poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
بل صاحبك من ينصحك قبل الهزيمة =واستل سيفه ساندك عند النجوم


اطارها الاخلاص والنظره الحكيمه= والجود لو با الروح في وقت اللزوم


مصدر ثقه غالي تعدى كل قيمة= شهم الخصائل ينتقي عن الف قوم[/poem]

[poem font="Simplified Arabic,6,seagreen,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
القلب ابيض والنوايا سليمه=والله كلامك يذهب هموم وهموم

روعة حضورك مثل غيمه وديمه=وسلمك عفاف ونعم من هذي سلوم[/poem]

اشراقة قلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:52 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.