عرض مشاركة واحدة
قديم 26-02-2016, 06:19 PM   #25
ايمو2
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 856

 
افتراضي

  • <b>
    الأحاديث العشرة - عائض القرني


    هذه الأحاديث العشرة تُقرأ مع الأسرة والأصحاب فهي تيجان أحاديث الأذكار الصحيحة.

    المقدمة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    فهذه رسالة (الأحاديث العشرة) اخترتُ فيها أميّز أحاديث الأذكار وأعظمها أجراً وأكثرها فضلاً وأصحها؛ لتكون قريبة التناول من
    المسلم والمسلمة ولكل مجلس حضراً وسفراً تُردد بين أفراد الأسرة وتُعاد في مجالس الدراسة وتُكرر في ندوات العلم والخير
    والصلاح، فعليكم بحظفها والعمل بما فيها فوالذي نفسي بيده إنها أغلى من الكنوز وأثمن من القناطير المقنطرة وأنفس من الخيل
    المسومة وخير من حُمر النعم، بل فيها مقاليد السموات والأرض من الأجر العظيم، والثواب العميم، والعطاء الجسيم، من ملك كريم،
    ومن رحمن رحيم، وعد عباده بالنعيم المقيم، أسأل الله لي ولمن قرأها، وعلّمها ونشرها وعمل بها، الفوز برضوانه، وسكنى جنانه،
    والأمن من نيرانه.

    1- عن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: جَاءَ الْفُقَرَاءِ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالُوا: ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ مِنَ الأَمْوالِ بِالدَّرَجَاتِ الْعُلاَ وَالنَّعِيمِ
    الْمُقِيمِ، يُصَلُّونَ كمَا نُصَلِّي وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ، وَلَهُم فَضْلٌ مِنْ أَمْوَالٍ يَحُجُّونَ بِهَا وَيَعْتَمِرُونَ، وَيُجَاهِدُونَ وَيَتَصَدَّقُونَ
    قَالَ: أَلاَ أُحَدِّثكُمْ بِمَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ أَدْرَكْتُمْ مَنْ سَبَقَكُمْ وَلَمْ يُدْرِكْكُمْ أَحَدٌ بَعْدَكُمْ، وَكُنْتُمْ خَيْرَ مَنْ أَنْتُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ، إِلاَّ مَنْ عَمِلَ مِثْلَهُ
    تُسبِّحُونَ وَتَحْمَدُونَ وَتكبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وتقول تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد
    وهو على كل شيء قدير
    . متفق عليه

    2- عن أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    «مَنْ قَالَ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي كُلِّ يَوْمٍ، مَائَةَ مَرَّةٍ
    كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ مَائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مَائَةُ سَيِّئَةٍ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنَ الشَّيْطَانِ، يَوْمَهُ ذلِكَ،
    حَتَّى يُمْسِي وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلاَّ أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ».
    متفق عليه

    3- عن أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    «مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، فِي يَوْمٍ مَائَةَ مَرَّةٍ، حَطَّتْ خَطَايَاهُ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ». متفق عليه

    4- عن أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    «كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ، ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمنِ: سبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللهِ الْعَظِيمِ.متفق عليه

    5- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    لئن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحبُ إليّ مما طلعت عليه الشمس. رواه مسلم

    6- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    من صلّى عليّ صلاة صلّى الله عليه بها عشراً.رواه مسلم

    7- عن أَنَسٍ قَالَ: كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    «اللهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ» متفق عليه

    8- عن أَبِي مُوسى الأَشْعَرِيِّ قَالَ: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عبدالله بن قيس قُلْتُ: لَبَّيْكَ يا رَسُولَ اللهِ. قَالَ:
    «أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ؟!»قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ فَدَاكَ أَبِي وَأُمِّي. قَالَ:
    «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ». متفق عليه

    9- عن شداد بن أوس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:سيد الاستغفار أن تقول:
    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي،
    فَاغْفِرْ لِي؛ فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ.
    رواه البخاري

    10- عَنْ جُوَيْرِيَةَ بنت الحارث قَالَتْ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «لَقَدْ قُلْتُ بَعْدَكِ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ لَوْ وُزِنَتْ بِمَا قُلْتِ مُنْذُ الْيَوْمِ لَوَزَنَتْهُنَّ:
    سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ، وَرِضَا نَفْسِهِ، وَزِنَةَ عَرْشِهِ، وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ » رواه مسلم.

    </b>
ايمو2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس